فاينانشال تايمز: الدبيبة يواجه عقبات كبيرة في توحيد ليبيا

فاينانشال تايمز: الدبيبة يواجه عقبات كبيرة في توحيد ليبيا

قالت صحيفة فاينانشال تايمز إن حكومة الوحدة الوطنية تواجه تحديات كبيرة، لكنها تعتبر فرصة لوضع حد للفوضى التي اجتاحت ليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي.

وأضافت الصحيفة أن رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة يواجه عقبات هائلة في ربط الدولة المنقسمة ببعضها والمضي بها إلى الانتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر، مشيرة إلى أن القوات الأجنبية لا تزال موجودة على الأراضي الليبية وليس هناك ما يشير إلى موعد رحيلها.

وأوضحت فايناشيال تايمز أنه يتعين على الدبيبة توحيد المؤسسات المنقسمة بما في ذلك مصرف ليبيا المركزي ومعالجة القضايا المتعلقة بتقاسم عائدات النفط، وتوحيد الجيش وإحراز تقدم في تسريح المليشيات التي تسيطر على أجزاء كثيرة من البلاد وفق تعبيرها.

وأكدت الصحيفة الأمريكية أن حكومة الوحدة الوطنية تعتبر خطوة تاريخية بعد الهزيمة العسكرية لخليفة حفتر الذي حاول الإطاحة بالحكومة المدعومة من الأمم المتحدة والاستيلاء على السلطة، وقد كان مسلحا من الإمارات ودعمت قواته بالمرتزقة الروس وحصل على دعم مصر وفرنسا، لكن الدعم العسكري التركي لطرابلس ساعد في هزيمته في يونيو 2020.