خبراء أمميون: حنان البرعصي قتلت بعد تهديدها أبناء حفتر

خبراء أمميون: حنان البرعصي قتلت بعد تهديدها أبناء حفتر

أفاد تقرير لخبراء الأمم المتحدة بأن مقتل المحامية حنان البرعصي بنوفمبر الماضي وسط بنغازي على يد مسلحين وقع بعد تهديدها بعرض أدلة على تورط أبناءحفتر في الفساد.

وقال التقرير الأممي المنشور حديثا إن البرعصي قتلت في “واضحة النهار” بينما كانت تقود سياراتها، لافتا إلى أنها كانت جريئة في انتقاد خليفة حفتر وأن مقتلها سبقه فيديو بالبث الحي عن فساد (مليشيات حفتر).

وزاد التقرير أنه بعد مرور عام على اختطاف النائبة سهام سرقيوة في عملية “لم تعرف حقيقتها” جاء اغتيال البرعصي ليكون مثالا آخر على إسكات شخصية عامة نسائية باستخدام العنف، وفق التقرير.

وهون في ديسمبر الماضي وزير الداخلية بحكومة الثني المؤقتة إبراهيم بوشناف، من الحادثة وقال إن اغتيال المحامية حنان البرعصي قد تعرضت للتضخيم، وذلك بعد تصريحات سابقة له يتهم فيها من يصفهم بالإرهابيين المجهولين بالوقوف وراء الخطف.

هذا، وقال، في يوم الحادثة، مندوب ليبيا بالأمم المحدة الطاهر السني، مخاطبا المحكمة الجنائية، إن الناشطة حنان البرعصي قتلت في قلب بنغازي لانتقادها مليشيات حفتر وأولاده، مطالبا في جلسة بمجلس الأمن، بالتحقيق في الواقعة.

ولقيت حادثة اغتيال حنان تنديدا محليا وإدانة دولية واسعة، إذ وصفتها سفارة الولايات المتحدة بالصادمة مشددة على عدم التسامح مع الأحداث المشابهة، وعبرت ألمانيا على لسان سفيرها عن “ذعرها” وسط مطالبات داخل البرلمان الأوروبي بتقديم الجناة إلى جانب استنكارات مشابهة من دول اخرى.

وسبق لمنظمة العفو الدولية عقب الحادثة أن أدلت بتصريحات مشابهة لمضمون التقرير الأممي إذ قالت حينها إن المحامية حنان البرعصي اغتيلت بعد يوم من إعلانها عزمها نشر فيديو عن فساد صدام بن حفتر، قائلة إنها دأبت على “انتقاد عدد من الأفراد المرتبطين بالمجموعات المسلحة في شرق البلاد”.

هذا، واغتال في العاشر من نوفمبر مسلحون الناشطة حنان البرعصي “عزوز برقة” في شارع 20 وسط بنغازي بعد بث مباشر لها تنتقد فيه حكم العائلة وحفتر وأبناءه وتهاجم مليشياته وتتحدث عن جرائمهم، وكان المهاجمون يستقلون 3 سيارات واستهدفوا الضيحة بعد خروجها من سيارتها.