الجزائر ترحب بسير الليبيين نحو توحيد الصفوف

الجزائر ترحب بسير الليبيين نحو توحيد الصفوف

رحبت الخارجية الجزائرية بالخطوات الإيجابية المتخذة من قبل الليبيين في سبيل توحيد الصفوف.

وقالت الخارجية الجزائرية بهذا الصدد على لسان وزيره صبري أبو قادم إن محادثات مطولة وبناءة جمعته بالمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا يان كوبيش.

وجدد أبو قادم عزم بلاده على مواصلة العمل المشترك دعما لمسار السلم والمصالحة في ليبيا.

وتأتي تصريحات الجزائرية بعد تسليم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج السلطة لرئيس المجلس الرئاسي الجديد محمد المنفي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة.

وبهذا المناسبة، فإن المنفي صرح بأنهم سيعملون على ترسيخ مبدأ التداول السلمي على السلطة وقيم الديمقراطية والدولة المدنية عبر الإيفاء بوعودهم في إجراء الانتخابات في موعدها في 24 ديسمبر القادم.

وأدى بـ15 مارس وزراء حكومة الوحدة الوطنية اليمين القانونية أمام مجلس النواب في جلسة عقدت بمقره المؤقت في طبرق في حين أقسم أعضاء المجلس الرئاسي الجديد لدى المحكمة العليا بطرابلس.

وأقسم كل من الوزراء الـ32 بـ”الله العظيم أن أؤدي مهامي بكل أمانة وإخلاص، وأن أظل مخلصا لأهداف السابع عشر من فبراير، وأن أحترم الإعلان الدستوري وأن أرعى مصالح الشعب الليبي رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال ليبيا وأمنها ووحدة أراضيها”.

وتجمع في 10 مارس قرابة 134 نائبا في سرت بعد إعلان لجنة 5+5 أن المدينة آمنة، وعقد الأعضاء جلسة خلصت إلى منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة بأغلبية 132 نائبا.