لجنة 5+5 تصل سرت لبحث تنقيذ بقية الاتفاق العسكري

لجنة 5+5 تصل سرت لبحث تنقيذ بقية الاتفاق العسكري

أفاد عضو اللجنة الفرعية للجنة العسكرية 5+5 محمد الترجمان بوصولهم إلى سرت لعقد جلسة تبحث تفاصيل تنفيذ بقية بنود الاتفاق العسكري الموقع بجنيف بأكتوبر الماضي.

وأوضح الترجمان في تصريحات لليبيا الأحرار أن تقرير اللجنة الفرعية بخصوص نزع الألغام ومخلفات الحرب سيكون ضمن بنود جلسة اللجنة.

وجاء عن عضو اللجنة أن الحديث عن المنطقة المتبقية من المواقع المستهدفة بالكشف سيكون من اختصاص اللجنة الرئيسية.

وأكدت قبل يومين منظمة رصد الجرائم الليبية إقدام مسلحين يستقلون سيارات عسكرية تحمل شعار الكتيبة 106 التابعة لمليشيات حفتر على رماية الرصاص عشوائيا على تجمع مواطنين في محطة بنزين “بوهادي” بمدينة سرت.

من جهته، أكد الناطق باسم غرفة عمليات سرت الجفرة العميد الهادي دراه في 12 مارس الجاري عودة مرتزقة فاغنر والجنجويد إلى سرت بعد انسحابهم منها قبل انعقاد جلسة منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية.

وأضاف دراه لقناة ليبيا الأحرار أن الروس عادوا إلى معسكر القرضابية والجالط في سرت صحبة مجموعة كبيرة من المرتزقة الجنجويد على متن 12 حافلة، موضحا أن انسحابهم السابق كان لمسافة 6 كيلومترات فقط وقد عادوا إليها عقب انتهاء جلسات مجلس النواب.

وورد في اليوم نفسه عن أمريكا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا، خلال بيان مشترك أن سحب القوات الأجنبية والمرتزقة من المنطقة المحيطة بمطار سرت، سمح لأعضاء مجلس النواب بالمشاركة بأمان في جلسة منح الثقة للحكومة، “مشيدين بدور لجنة 5+5 في تأمين هذا الحدث وإنجاحه”.

وقالت الدول الخمس إنها تأمل في هذا التطور خطوة لا رجعة فيها نحو تنفيذ كامل بنود اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في أكتوبر من العام الماضي، بما في ذلك إخلاء ليبيا من جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب، وفق البيان.

وتجمع في العاشر من مارس قرابة 134 نائبا في سرت بعد إعلان لجنة 5+5 أن المدينة آمنة، وعقد الأعضاء جلسة خلصت إلى منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة بأغلبية 132 نائبا.