ضربات جوية مجهولة على أوباري

ضربات جوية مجهولة على أوباري

تعرضت ليلة الأحد أوباري لضربات جوية من طيران مجهول على أكثر من موقع في المدينة الواقعة تحت سيطرة مليشيات حفتر والحاوية للحقل النفطي الأكبر (الشرارة).

وأوضح للأحرار مصدر أمني بالمدينة أن الطيران استهدف أماكن متفرقة بالمدينة وضواحيها بمناطق حي الشارب وجبل تيندا وضواحي مشروع برجوج دون أي تأكيد حتى الآن عن وقوع ضحايا.

وقال ناطق مليشيات حفتر أحمد المسماري في الثامن فبراير الماضي إنهم سيروا دوريات من مدينة أوباري مرورا بمشروع مكنوسة الواقع ببلدية وادي عتبة.

وأفاد في ديسمبر مصدر من أعيان أوباري بانسحاب مليشيات حفتر التي هاجمت المدينة آنذاك بعد تفاوضات مع مجلس أعيانها الذي توصل مع آمر الكتيبة 177 التابعة للمليشيات إلى اتفاق يلزمها بالانسحاب حفاظا على استقرار الأوضاع في المنطقة الجنوبية.

وتابع المصدر أن المليشيات انسحبت بكامل عتادها في حين بقيت القوة العسكرية الموجودة بمقر معسكر تنيدى لواء المغاوير سابقا التابعة لعلي كنة المنضوي تحت حكومة الوفاق، وذلك إلى حين انتهاء نتائج جلسات اللجنة العسكرية 5+5 آنذاك.