ميدل ايست مونيتور: "مرتزقة فاغنر يرفضون مغادرة ليبيا"

ميدل ايست مونيتور: “مرتزقة فاغنر يرفضون مغادرة ليبيا”

أكد موقع ميدل ايست مونيتور أن مرتزقة فاغنر الذين يقدر عددهم بنحو 2000 مرتزق يواصلون العمل في شرق وجنوب ليبيا مدعومين بطائرات مقاتلة أرسلتها روسيا، رغم أنه كان من المفترض أن يغادروا البلاد الشهر الماضي.

وأضاف الموقع البريطاني أن موسكو غير مستعدة حتى الآن للنظر في انسحاب مرتزقتها الذين يقاتلون في صفوف حفتر وفق ما تم الاتفاق عليه في أكتوبر الماضي، مشيرا إلى أن وصول وفد من مراقبي الأمم المتحدة إلى سرت يشير إلى احتمال إرسال قوات حفظ سلام أممية إلى منطقة وقف إطلاق النار بين سرت والجفرة.

يشار إلى أن البعثة الأممية في ليبيا كانت أعلنت في 4 مارس الجاري عن وصول “فريق صغير إلى ليبيا” مكون من 10 أشخاص لإنشاء آلية لمراقبة وقف إطلاق النار، وجمع المعلومات التي يطلبها مجلس الأمن الدولي، وتقديم تقرير إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وقال ميدل إيست مونيتور إن شركة فاغنر سحبت بعض مرتزقتها من سرت والجفرة إلى المناطق المتاخمة إثر ضغوط داخلية ومحلية لتظهر وكأنها انسحبت من المنطقة قبل أن يتضح أن هؤلاء المرتزقة ما زالوا يحكمون سيطرتهم على المنطقة.

وأكد ميدل إيست مونيتور أن شركة الأمن الروسية ليست مجرد شركة عسكرية، بل هي أداة تستخدمها وزارة الدفاع الروسية كجزء من استراتيجية لتوسيع نفوذ موسكو في جميع أنحاء العالم تحت ستار ما يسمى الحرب المختلطة.