الاتحاد الأوروبي يدعو الدبيبة لتوحيد القوات المسلحة تحت إشراف مدني

الاتحاد الأوروبي يدعو الدبيبة لتوحيد القوات المسلحة تحت إشراف مدني

دعا الاتحاد الأوروبي قيادة حكومة الوحدة الوطنية، إلى توحيد القوات المسلحة تحت إشراف مدني، وإظهار عزمها القوي على إرساء الأسس لإصلاح شامل في قطاع الأمن، بما في ذلك مواصلة الجهود لتفكيك الميليشيات.

كما دعا الاتحاد الأوروبي وأعضاؤه أيضا في بيان أصدره الخميس، جميع أصحاب المصلحة الليبيين، إلى ضمان نقل السلطة في الوقت المناسب وبشكل سلس إلى حكومة الوحدة الوطنية، مشيدا بتصميم القيادة الجديدة على ضمان الإدماج الهادف للمرأة في الحكومة الجديدة.

وأعرب الاتحاد الأوروبي، عن ترحيبه بموافقة مجلس النواب على حكومة الوحدة الوطنية بقيادة عبد الحميد الدبيبة، معتبرا منح الثقة للحكومة إنجازا مهما يخلق الظروف لإعادة توحيد المؤسسات في ليبيا وقيادة البلاد نحو الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر المقبل، كما هو موضح في خارطة الطريق التي تبناها ملتقى الحوار السياسي الليبي بتونس في نوفمبر من العام الماضي، على حد تعبيره.

وأضاف البيان أن الاتحاد الأوروبي يشجع مجلس النواب بقوة على مواصلة دوره البناء والعمل بشكل مشترك مع حكومة الوحدة الوطنية والمفوضية الوطنية العليا للانتخابات لضمان الاستعدادات للانتخابات في الوقت المناسب.

وأكد الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه، على أهمية التنفيذ الفعال لجميع أحكام اتفاق 23 أكتوبر من العام الماضي لوقف إطلاق النار وكذلك احترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة وسحب جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب بما يتماشى مع قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة.

وشدد بيان الاتحاد الأوروبي على أن كل تدخل عسكري أجنبي في ليبيا غير مقبول، داعيا جميع أعضاء المجتمع الدولي وجميع الجهات الليبية الفاعلة ذات الصلة، إلى التمسك بهذه المبادئ والمشاركة بشكل بناء مع اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5، منبها إلى ضرورة فرض عقوبات على المخربين المحتملين.