ترحيب محلي بمنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية

ترحيب محلي بمنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية

تلقت خطوة منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية ترحيبا محليا واسعا من جهات عدة باركت للدبيية ووصفت الحدث بعدة أوصاف كالتاريخي مثلا وعلى رأسهم المجلس الرئاسي والنواب ووزيرا الدفاع والداخلية حاثين إياها على توحيد كافة ربوع الوطن والوفاء للاستحقاقات القادمة.

مستعدون لتسليم السلطة

رحب المجلس الرئاسي وتحديدا رئيسه فائز السراج بمنح الثقة لحكومة الدبيبة وأكد استعداده الكامل لتسليمها السلطة والمهام “بكل رحابة صدر”.

وجاء عن السراج في بيان له أنه يأمل للسلطة الجديدة التوفيق والسداد في إنجازه مهامها، معتبرا أن هذه الخطوة مهمة لإنهاء الاقتتال، داعيا المجتمع الدولي إلى التكاتف والتعاون الوحدة.

إنجاز تاريخي

وصف مجلس نواب طرابلس خطوة منح الثقة بالإنجاز التاريخي وقال إنه جاء بفضل تضحيات أبطال البنيان المرصوص ودمائهم، آملا من أعضاء الرئاسي والحكومة رفع المعاناة عن الشعب الليبي في كافة ربوع البلاد.

وأكد النواب بهذه المناسبة أن جلسة سرت جاءت تتويجا للجهود التي بذلت والمشاورات التي أجريت في عدة مدن داخل ليبيا وخارجها من أجل توحيد البرلمان، مؤكدا ضرورة استمرار الجهود بهذا الصدد وإنجاز الاستحقاقات القانونية والدستورية.

نحو الاستحقاقات المنتظرة

كما رحب وزير الدفاع بحكومة الوفاق الوطني صلاح الدين النمروش بحصول حكومة الوحدة الوطنية على ثقة مجلس النواب في مدينة سرت لاستكمال استحقاقات المرحلة التمهيدية، وصولا إلى الانتخابات.

وأعرب النمروش في تغريدات له على تويتر عن أمله في أن توفق الحكومة الجديدة برئاسة عبدالحميد الدبيبة في أعمالها انطلاقا من العاصمة طرابلس إلى كل مواطن في كامل ربوع ليبيا.

تجسيد للحمة

من جانبه وصف وزير الداخلية فتحي باشاغا الحدث باليوم التاريخي قائلا إنه يجسدت اللحمة الوطنية والحرص على وحدة ليبيا وإنهاء الإنقسام وميلاد حكومة وحدة وطنية نالت الثقة من مجلس النواب بمظهر ديمقراطي وحضاري.

وهنأ باشاغا رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة على الثقة التي نالها اليوم من مجلس النواب متمنيا التوفيق والسداد وأن يحالفه النجاح في أداء الأمانة الوطنية.