الميلادي: نستغرب عدم الإشارة لحالات قتل الأطفال في حرب طرابلس

الميلادي: نستغرب عدم الإشارة لحالات قتل الأطفال في حرب طرابلس

عبر السكرتير الأول لوفد ليبيا بمجلس حقوق الانسان في الأمم المتحدة وسام الميلادي، عن استغرابه الشديد لعدم إشارة الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، حول حالات القتل التي تعرض لها الأطفال في ليبيا نتيجة الهجوم على العاصمة وضواحيها.

وقال الميلادي في كلمته أمام الدورة 46 لمجلس حقوق الإنسان خلال الحوار التفاعلي مع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، إن حالات القتلى جراء العدوان على طرابلس تجاوز عددهم 10% من عدد الضحايا المدنيين، والتي ظهرت بعض فضائعها في المقابر الجماعية المكتشفة في مدينة ترهونة.

وذكر الميلادي أن الأطفال المتضررين وعائلاتهم من هذه الجرائم المروعة ينتظرون من الممثلة الخاصة باعتبارها أرفع المدافعين أمميا عن حقوق الأطفال، جهودا فعالة لتسليط الضوء على هذه الانتهاكات الجسيمة المرتكبة ضد الأطفال، والعمل على حث جميع الجهات المعنية على المضي قدما في البحث والقبض على مرتكبي هذه الانتهاكات وتقديمهم إلى العدالة ترسيخا لمبدأ عدم الإفلات من العقاب.