الدبيبة يبحث ببوقرين فتح الطريق الساحلي

الدبيبة يبحث ببوقرين فتح الطريق الساحلي

بحث رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة مع قادة عسكريين بمنطقة أبوقرين فتح الطريق الساحلي.

وصرح الناطق باسم غرفة عمليات سرت الجفرة الهادي دراه، للأحرار، بأن الدبيبة ناقش مع قادة الغرفة والقادة الميدانيين آخر تطورات الوضع السياسي والعسكري في ليبيا لا سيما المساعي لفتح الطريق الساحلي بين سرت ومصراتة وإزالة الألغام منها.

ورجح السبت آمر غرفة عمليات سرت الجفرة العميد إبراهيم بيت المال في تصريح للأحرار، فتح الطريق الساحلي يوم الأحد 7 مارس الجاري، مؤكدا استمرار المشاورات مع قادة المحاور في الغرفة في كيفية وإمكانية فتح الطريق.

وأوضح بيت المال أن الفرق الهندسية لنزع الألغام ستكثف نشاطها تمهيدا لعقد جلسة مجلس النواب في سرت، ومنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية، مؤكدا أن فتح الطريق يستلزم ترتيبات أمنية مشددة، ولفت إلى مخاوف لشن مرتزقة المنطقة هجوما خلال هذه الفترة على غرار مؤتمر غدامس.

هذا، وأعلن السبت عضو اللجنة الفنية المسؤولة عن ملف الألغام بلجنة 5+5 العسكرية العميد محمد الترجمان، الانتهاء من المرحلة الأولى من أعمال إزالة أطنان من الألغام وتهيئة الطريق الساحلي في المنطقة من بويرات الحسون حتى بوقرين.

وكشف الترجمان عن إزالة خمسة أطنان من الألغام ومخلفات الحرب على مرحلتين، لافتا إلى أن ما تبقى لهم هو السواتر الترابية ما بعد منطقة بويرات الحسون حتى حوش الستين وهي النقطة الفاصلة بين قواتهم ومليشيات حفتر، وأن ما بعد هذه المنطقة هي مسؤولية الطرف الآخر.