ميركل تشدد للدبيبة على انسحاب القوات الأجنبية

ميركل تشدد للدبيبة على انسحاب القوات الأجنبية

شددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مهاتفة مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد البدبيبة على ضرورة انسحاب القوات الأجنبية وفق اتفاق وقف إطلاق النار بين الليبيين.

وجددت المستشارة ميركل، دعمها للعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة والتحضير للانتخابات الوطنية في ديسمبر، وفق تغريدة لوزير الخارجية الألمانية هايكو ماس.

وأكدت حديثا ليبيا على لسان سفاراتها في واشنطن وفاء بوقعيقيص في اتصال هاتفي مع نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي للشؤون الإفريقية رون مايرز، إلى أن تقرير المصير للشعب الليبي سيكون من خلال رحيل جميع المرتزقة.

وجاء اليوم عن عملية بركان الغضب أنها رصدت 41 رحلة لطيران أجنحة الشام السورية، تقل مرتزقة من سوريا إلى حفتر، منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في أكتوبر الماضي حتى الآن وآخرها في الثالث من مارس.

وأوضحت العملية أن الرحلات المذكورة لأجنة الشام، أقلعت من مطاري دمشق وقاعدة حميميم الروسية في اللاذقية، وهبطت في مطار بنينا في بنغازي، أو قاعدة الخادم الإماراتية جنوب المرج.

ووصل في الثالث من مارس فعلا فريق أممي مكون من عشرة أشخاص غير مسلحين لمراقبة وقف إطلاق النار بليبيا والتحقق من انسحاب المرتزقة.