بلدي ترهونة يعلن التعرف على هوية جثامين لعائلة النعاجي

بلدي ترهونة يعلن التعرف على هوية جثامين لعائلة النعاجي

أعلن المجلس التسييري لبلدية ترهونة التعرف على مصير عدد آخر من المفقودين وهم والد وأبناء عائلة النعاجي، وكذلك التعرف على مصير كل من علي امطيرق الفرجاني وراسم ضو الشفتري.

ولفت المجلس إلى أن عملية التعرف على هوية المغدور بهم علي يد عصابات الكاني وحفتر، تمت عقب استخراج الجثامين من مجموع المقابر الجماعية بمشروع الربط جنوب ترهونة، حيث تم الكشف على الجثامين لدى الطب الشرعي والتحقق منها من قبل أفراد العائلة عن طريق مقتنياتهم الخاصة وملابسهم وبعض العلامات الموجودة بالجثث.

وسلم رئيس اللجنة المكلفة بالبحث والكشف عن المقابر الجماعية بمدينة ترهونة أمس الخميس بإشراف مكتب النائب العام، جثتين أيضا عثر عليهما في المقابر الجماعية بمشروع الربط بالمدينة.

وقالت وزارة العدل في منشور على صفحتها بفسبوك، إن الجثتين تعودان لمواطنين ليبيين، وقد تم تسليمهما لذويهما بمقر اللجنة بمستشفى أبوسليم للحوادث، بعد أخذ الإذن من وكيل النيابة بمكتب النائب العام، واستكمال إجراءات التعرف الثانوية من خلال الملابس والعلامات المميزة بالجثث وأخذ العينات اللازمة.