بريطانيا تشدد على جلسة منح الثقة للحكومة

بريطانيا تشدد على جلسة منح الثقة للحكومة

شددت بريطانيا على لسان سفيرها بليبيا نيكولاس هوبتون، على جلسة منح مجلس النواب الثقة للحكومة الجديدة.

وأوضحت تغريدة لهوبتون أنه من المهم أن تنعقد جلسة مجلس النواب قريباً، للتصويت على منح الثقة لنتائج الحوار السياسي، لدعم ليبيا على التقدم نحو مستقبل أفضل.

هذا، وأكد الناطق باسم رئيس حكومة الوحدة الوطنية محمد حمودة، للأحرار الخميس، تسليم التشكيلة إلى ئاسة مجلس النواب المنعقد في طبرق، مضيفا وأن أسماء الوزراء سيعلن عنها في وقت لاحق، بحسب قوله.

وشدد المكتب الإعلامي لرئيس حكومة الوحدة الوطنية على أن تقديم التشكيلة الحكومية، جاء التزاما بخارطة الطريق وبالإجراءات المحددة لتسليم تشكيلة الحكومة قبل عقد جلسة منح الثقة المزمع انعقادها في 8 مارس الجاري بمدينة سرت.

وانتقد الاثنين رئيس حكومة الوحدة الوطنية ما سماه محاولات التشويش التي تزامنت مع تحديد موعد لعقد جلسة خاصة من قبل مجلس النواب للتصويت على منح الثقة للحكومة، وكذلك إعلان اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 عن إمكانية عقد الجلسة في مدينة سرت، واستكمال مقترح تشكيلة الحكومة من عبدالحميد الدبيبة، وفق المكتب الإعلامي.

وأعلنت في 28 فبراير اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 استعدادها لتأمين جلسة منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية، مؤكدة أن مكان انعقاد الجلسة بمدينة سرت جاهز وآمن طيلة فترة انعقاد الجلسة من بدايتها إلى نهايتها.

ودعا في السادس والعشرين رئيس نواب طبرق عقيلة صالح الأعضاء للانعقاد لمناقشة منح الثقة للحكومة يوم الاثنين 8 مارس في سرت مشترطا في نص الدعوة تأكيد لجنة ( 5+5 ) تأمين الجلسة، “وإن تعذر ذلك يكون مكان انعقاد الجلسة المقر المؤقت لمجلس النواب في مدينة طبرق في ذات الزمان المحدد”.

وأعلن الدبيبة خلال مؤتمر صحفي عقده الخميس قبل الماضي تسليم مقترح معايير ومنهجية اختيار هيكلية حكومة الوحدة الوطنية إلى هيئة رئاسة مجلس النواب رفقة مخرجات ملتقى الحوار وبرنامج الحكومة، أوضح أن ذلك جاء احتراما للمدة الزمنية الممنوحة لهم في خارطة الطريق، على حد قوله.