لجنتا القوات المسلحة بالكونغرس الأمريكي تدعمان ليبيا

لجنتا القوات المسلحة بالكونغرس الأمريكي تدعمان ليبيا

أفادت السفارة الليبية بواشنطن بدعم لجنتي القوات بمجلسي الشيوخ والنواب (الكونغرس) بالولايات المتحدة الأمريكية لاستقرار ليبيا.

وقالت السفارة في حسابها الرسمي إن سفيرة ليبيا بواشنطن وفاء بوقعيقيص أطلعت رئيس مجلسي النواب والشيوخ في الولايات المتحدة على التطورات في المسارات المختلفة في ليبيا.

وأوضحت السفارة أن المحادثات سلطت الضوء على عمل اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 واختيار السلطة التنفيذية الجديدة من خلال منتدى الحوار السياسي الليبي.

مشروع عقوبات للمعرقلين

وقدم في أواخر نوفمبر أعضاء بمجلس الشيوخ والنواب الأمريكيين مشروع قانون يضع عقوبات محددة على كل الأطراف المعرقلة للحل السياسي بليبيا.

وطرح المشروع مجددا أربعة أعضاء من لجنة الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي والعدد نفسه من مجلس النواب تحت اسم قانون دعم الاستقرار في ليبيا وفق نسخة منشورة منه.

دعم متجدد

وأكدت الولايات المتحدة الأمريكية على لسان سفارتها في 17 فبراير أنها ستواصل دعم العملية التي تقودها ليبيا نحو المصالحة والانتخابات في 24 ديسمبر.

كما شددت في بيان لها بمناسبة ذكرى فبراير، على دعمها للتنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار، بما في ذلك انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة مشيدة بالتقدم السياسي الذي حدث تحت رعاية الأمم المتحدة في الأشهر الأخيرة.

هذا، وصرحت السفارة الأمريكية بـ14 فبراير بأن السفير نورلاند عبر للمبعوث الأممي الجديد عن التزام واشنطن بتقديم الدعم الكامل له أثناء أدائه مهمته، خصوصا المساعدة في تأكيد الحكومة المؤقتة الجديدة والتحضير للانتخابات في ديسمبر المقبل.

قانون دعم الاستقرار

هذا، ومرر في نوفمبر الماضي مجلس النواب الأمريكي قانون “دعم الاستقرار في ليبيا” الذي طالب فيه السلطة التنفيذية بطرح آلية للتصدى للتدخل الأجنبي في ليبيا خاصة التدخل الروسي، وتقديم إستراتيجية لوقف هذه التدخلات في مدة أقصاها 90 يوما من تاريخ إصدار القانون.

ويشدد القانون على الدفع بجهود البعثة الأممية، وفرض عقوبات مشددة على الأطراف الدولية والمحلية والأفراد الليبيين والأجانب المتورطين في أعمال تزعزع الاستقرار، وتعرقل جهود الوساطة الدولية وانتهاك حقوق الإنسان والمتورطين فى ارتكاب جرائم حرب، بما فيها استهداف المنشآت المدنية والفرق الطبية.