تسجيل مرئي: الورفلي يحطم وكالة لـ(تويوتا) ببنغازي

تسجيل مرئي: الورفلي يحطم وكالة لـ(تويوتا) ببنغازي

ظهر مجددا المطلوب دوليا القيادي بمليشيات حفتر محمود الورفلي في تسجيل مرئي وهو يحطم مقر وكالة تويوتا في بنغازي.

وبرر الورفلي في الفيديو المتداول هجومه على المقر بأن مالكه من دواعش المال العام وأنه ينفق أمواله في الخارج بدل مساعدة أبناء بلاده وفق تعبير القيادي بمليشيات حفتر.

وقال الملقب بضابط الإعدامات في التسجيل نفسه أثناء تدمير مرافقيه المسلحين لمحتويات المكان، إن هذه هي أموال الليبيين، مهددا صاحب الموقع، وطلب منه البقاء في الخارج، كما حذره من العودة قائلا: “أنت ميت”.

وانتقدت الشهر الماضي منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش بقاء الورفلي حرا طليقا واستغربت الأولى ترقيته إلى مقدم في (مليشيا) لواء الصاعقة.

وفرض بسبتمبر الماضي الاتحاد الأوروبي عقوبات على محمود الورفلي رفقة شخص آخر وثلاثة كيانات بسبب انتهاكات حقوق الإنسان والحظر المفروض على السلاح.

وأوضح الاتحاد أنه فرض عقوبات على الورفلي نظرا إلى ارتباط اسمه بمقتل ثلاثة وثلاثين شخصا بين 2016 و2017، إضافة إلى الإعدام الجماعي لـ10 أشخاص في 2018.

هذا، وأصدرت محكمة بالولايات المتحدة الأمريكية في مايو الماضي، أوامر استدعاء بحق خليفة حفتر وصقر الجروشي وعارف النايض ومحمود الورفلي، بشأن دعوى قضائية تقدم بها مواطنون ليبيون ضدهم في الولايات المتحدة لارتكابهم جرائم حرب وتحريض في عدوانهم على طرابلس.

وحذرت في ديسمبر الماضي المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بن سودا خليفة حفتر من أنها تراقب هجومه وحثت على اعتقال محمود الورفلي وتقديمه للمحكمة الجنائية الدولية، مشيرة إلى أنها طلبت مساعدة بعض الدول للقبض عليه وتسليمه.

كما وضعت في الشهر نفسه وزارة الخزانة الأمريكية محمود الورفلي على قائمة عقوباتها بسبب الانتهاكات المرتكبة من قبله في مجال حقوق الإنسان في بنغازي منذ عام 2016 واصفة إياه بقائد ميليشيا في قوات حفتر