باشاغا: ضبط المتهم بقتل مهاجرين انتصار كبير

باشاغا: ضبط المتهم بقتل مهاجرين انتصار كبير

قال وزير الداخلية فتحي باشاغا إن ضبط مديرية أمن غريان للمشتبه به الرئيسي في واقعة قتل مهاجرين بمزدة انتصار كبير، مؤكدا أنه سيحال للنيابة العامة.

وأوضح باشاغا في تغريدة له على تويتر أنه مرة أخرى يثبت رجال الأمن أن الجرائم لن تسجل ضد مجهول وأنهم سيواجهون تجار البشر والمهربين وعصابات الجريمة المنظمة بكل قوة وحزم”.

ونوه الوزير إلى أن الداخلية منذ مايو الماضي تتابع عن كثب ملاحقة مرتكبي هذه الجريمة، مثمنا جهد كل الحقوقيين والمنظمات المحلية والدولية على متابعتها لهذا الملف.

وأعلنت وزارة الداخلية الاثنين ضبط المتهم بقتل 21 مهاجرا واعترافه بملابسات الجريمة، مشيرة إلى أنه من مواليد عام 1998 ومقيم بمدينة مزدة.

وجاء عن الداخلية أن الضحايا من الجنسية البنغلاديشية والإفريقية وفق وقائع تحقيقات النيابة العامة إزاء الحادثة التي وقعت بمدينة مزدة (منطقة المشروع).

وقالت الوزارة إن الموقوف أحيل على ذمة القضية لجهاز المباحث الجنائية بالتنسيق مع مكتب المحامي العام تنفيذا لتعليمات النائب العام بالخصوص

وأشارت الداخلية أن الجريمة المذكورة جاءت كرد انتقامي على مقتل المدعو (ي. أ .أ) من منطقة أولاد أبوسيف بتاريخ 26 مايو 2020 والمشتبه في ضلوعه بالاتجار بالبشر.

وأفادت السلطات البنغلادشية في مطلع يونيو باعتقالها مهربا اعترف بعلاقته بشبكات تهريب دولية، واتهمته السلطات بتهريب أكثر من 400 مهاجر بنغالي خلال العقد الأخير في ضوء التحقيقات الجارية في حادثة مزدة، حسب موقع مهاجر نيوز.

وكشفت وزارة في 28 مايو العام الماضي أن “مجزرة قتل المهاجرين بمزدة” جاء كرد فعل انتقامي على مقتل أحد المواطنين مقيم بمنطقة مزدة، مشتبه في ضلوعه بالاتجار بالبشر، من قبل مهاجرين غير شرعيين أثناء عملية تهريب، مؤكدة أنه مهما كانت الدوافع لجريمة القتل الجماعي فإن القانون لا يعطي الحق لأي مواطن لاستيفاء الحق بالذات، وأن القانون سيكون هو الرادع لكل شخص مهما كانت الأسباب.