باريس تؤكد استعدادها لدعم الدبيبة والمنفي

باريس تؤكد استعدادها لدعم الدبيبة والمنفي

أكد وزير الخارجية الفرنسية جون إيف لودريان دعم بلاده الكامل لرئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة ورئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي لاستكمال المرحلة الانتقالية التي أوكلها إليهما منتدى الحوار السياسي الليبي.

وجدد لودريان رغبة فرنسا في استعادة ليبيا كامل سيادتها ووحدتها، مشددا على أهمية تشكيل حكومة تمثيلية وذات مصداقية وفق خارطة الطريق التي اعتمدها منتدى الحوار السياسي، وقال إن هذه الحكومة هي وحدها القادرة على تنظيم انتخابات 24 ديسمبر 2021 وتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في 23 أكتوبر 2020 الموقع برعاية الأمم المتحدة.

وأكد لودريان على ضرورة إعادة فتح الطريق الساحلي، وتفكيك المليشيات ورحيل القوات الأجنبية والمرتزقة، وتنفيذ ذلك بسرعة من قبل السلطات الانتقالية الجديدة، وقال إن باريس مستعدة لدعم العملية الجارية بالتنسيق مع الأمم المتحدة وجميع شركائها ولجنة متابعة قمة برلين وفق بيان صادر عن الخارجية الفرنسية.

وكان رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج قد اتهم فرنسا في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، بانتهاك قرار مجلس الأمن الدولي بشأن حظر الأسلحة ودعم خليفة حفتر.

واعترفت وزارة الدفاع الفرنسية في يوليو 2020، بإرسالها صواريخ جافلين الأمريكية المضادة للدبابات إلى ليبيا، التي عثر عليها في غريان بعد تحريرها من مليشيات حفتر.

وأقرت وزارة الدفاع الفرنسية حينها بنشرها قوات عسكرية في ليبيا لتنفيذ عمليات لمكافحة الإرهاب، على حد تعبيرها، دون أن تقدم مزيدا من التفاصيل عن مكان أو توقيت هذه العمليات.