شبكة مهاجر نيوز: "رحلة الموت" قصة المهاجرين في ليبيا

شبكة مهاجر نيوز: “رحلة الموت” قصة المهاجرين في ليبيا

أكدت شبكة مهاجر نيوز في تقرير خاص أن هناك مدخلين رئيسيين للمهاجرين غير النظاميين القادمين إلى ليبيا، هما الكفرة للقادمين من السودان وسبها للقادمين من تشاد.

ونقلت الشبكة عن مصادر مطلعة قولها إنه يتم وضع المهاجرين في الكفرة، ومعظمهم من السودان، في البداية في عدد من المزارع المعروفة حيث يتم “بيعهم” بالمزاد في عملية “تقديم العطاءات” وفق تعبيرها، فيما تضم بعض المزارع أكثر من 200 مهاجر في وقت واحد، مما يبقيهم في ظروف معيشية سيئة للغاية، مشيرة إلى أن رحلة هؤلاء المهاجرين تبدأ من منطقة في أم درمان في السودان تسمى “سوق ليبيا” حيث تنقلهم سيارات دفع رباعي تابعة لقوات التدخل السريع السودانية إلى منطقة حدودية تسمى جبل العوينات، التي تقع بين مصر وليبيا والسودان، ومن هناك يتم اصطحابهم من قبل بعض أفراد قبائل التبو الذين يأخذونهم مباشرة إلى مدينة الكفرة.

وكشفت شبكة مهاجر نيوز أن الذين مسلحين من مليشيات شرق ليبيا “يشترون” بعض المهاجرين ويأخذونهم إلى منطقة نسمة حيث يتم بيعهم مرة أخرى. ثم يتم تجميعهم في مجمعات كبيرة تتسع لما بين 200 و 300 شخص.وفي بعض الأحيان يتم الاحتفاظ بالمهاجرين في حاويات شحن، فيما يقسم المتاجرون بالبشر المهاجرين إلى جنسيات، لأن لكل جنسية آلية معاملاتها وسعرها على حد تعبيرها.

وأشارت الشبكة المختصة في نقل أخبار المهاجرين إلى أن عملية التهريب لا تعتمد على مهرب واحد حيث يتم الاتجار بالمهاجرين بين عدد من الشبكات أثناء وجودهم في ليبيا، ويكون لكل شبكة مطالبها ودرجاتها التي تستغل المهاجرين فيها.

وقالت إن مدينة أجدابيا تمثل فصلا جديدا من المعاناة بالعودة إلى طريق المهاجرين فبمجرد وصولهم إلى المدينة يتعين عليهم البحث عن طرق للبقاء بأمان، وهذا سيعتمد على المنطقة التي يصلون إليها كخطوة أولى، وعليهم البحث عن منطقة محجوزة لجنسيتهم حيث توجد مناطق سودانية وإريترية وصومالية في عدة مناطق، وفي كل منطقة يوجد مرفق لاستقبال المهاجرين مقابل المال.