أعضاء المجلس الرئاسي المنتخب ورئيس الحكومة يستنكرون الحادث الذي تعرض له باشاغا

أعضاء المجلس الرئاسي المنتخب ورئيس الحكومة يستنكرون الحادث الذي تعرض له باشاغا

استنكر المجلس الرئاسي المنتخب ورئيس حكومة الوحدة الوطنية، الحادث الذي تعرض له موكب وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا ظهر الأحد، داعيين الجهات القضائية والضبطية إلى فتح تحقيق نزيه وشفاف في ملابسات الحادثة وملاحقة مرتكبيها والتأكيد على عدم إفلات كل المتورطين من العقاب.

وهنأ أعضاء المجلس الرئاسي ورئيس الحكومة في بيان مشترك أصدروه الأحد، باشاغا على سلامته وسلامة كافة المواطنين الموجودين في موقع الحادثة، مشددين على أن مسيرة تحقيق الاستقرار التي شرعوا فيها، مليئة بالتحديات والمتربصين، وهو ما يستوجب التصدي لهم وعدم ترك مجال للفتنة وعرقلة مسيرة السلام.

ودعا الرئاسي ورئيس الحكومة كافة الأطراف في هذه المرحلة الحرجة، إلى ضبط النفس والحرص على العمل معا للوصول إلى الحقيقة ومحاسبة من خرق القانون، من خلال الجهات القضائية والأمنية المختصة.

وشدد البيان على أن السلطة الجديدة ستباشر عملها فور اعتمادها خلال الأيام المقبلة، وستكون من أولوياتها بسط السيطرة الأمنية الكاملة على كافة التراب الليبي.