روسيا تكثف من وتيرة تجنيد مرتزقة سوريين لإرسالهم إلى ليبيا

روسيا تكثف من وتيرة تجنيد مرتزقة سوريين لإرسالهم إلى ليبيا

قال موقع “فرات بوست” عن مصدر وصفه بالخاص ولم يكشف هويته، إن الأيام القليلة الماضية شهدت إقبال المزيد من السوريين على العمل كمرتزقة للقوات الروسية في ليبيا مقابل رواتب شهرية تصل إلى 1000 دولار لمن يعمل على حماية المنشآت، و1500 دولار لمن يرسل إلى ليبيا كمقاتل.

وأكد الموقع استنادا إلى المصدر نفسه، أن عمليات تجنيد المرتزقة من قبل القوات الروسية داخل المناطق سيطرة نظام الأسد والميليشيات الإيرانية بدير الزور، في تزايد كبير، مشيرا إلى أن عمليات تجنيد المرتزقة تجري عبر ضباط وضباط صف من قوات النظام يعملون كوسطاء وسماسرة، بالتنسيق مع القوات الروسية والشركات الأمنية التابعة لها، مقابل حصولهم على مبلغ مالي كعمولة لقاء تجنيد كل عنصر، وتتراوح تلك العمولة ما بين 100 إلى 150 دولار.

وأضاف المصدر أن القوات الروسية تشترط أن يتراوح عمر المرتزق بين 25 إلى 45 عاما، إضافة إلى صحته الجسمية السليمة وخلوه من الأمراض.

هذا وقد أشار الموقع إلى أن عشرات الشباب من أبناء محافظة دير الزور تم تجنيدهم من شركات أمنية روسية، وسافروا إلى ليبيا عبر مقر القوات الروسية في قاعدة حميميم مقابل رواتب شهرية، إذ تستغل روسيا الوضع المعيشي المتردي لاستقطاب المزيد من السوريين.