الجزائر: مخرجات منتدى الحوار مطمئنة

الجزائر: مخرجات منتدى الحوار مطمئنة

أعرب الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون عن ارتياح بلاده للاتفاق الذي توصل إليه الليبيون في جنيف، قائلا إن هذا الأمر يطمئن بلاده التي بذلت جهودا دبلوماسية للوصول الى تسوية سلمية للأزمة الليبية.

وأكد تبون في خطاب متلفز الخميس، أن السياسة الخارجية للجزائر تبقى ثابتة فيما يخص تسوية النزاعات بالطرق السلمية والحوار خاصة التي تشهدها قارة إفريقيا، مشددا على أن حل الأزمة الليبية يجب أن يكون ليبيا ليبيا، وفق قوله.

وبحث بـ14 فبرار وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم مع المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش سبل دعم المسار السياسي لحل الأزمة الليبية.

وقال بوقادوم، في تغريدة عبر “تويتر”، إن المحادثات تناولت كذلك دور الجزائر ودول الجوار في دعم هذه الجهود بما يحفظ وحدة وسيادة ليبيا بعيدا عن التدخلات الأجنبية.

هذا، وأبدى بـ11 فبراير وزير الخارجية الجزائري استعداد بلاده للتعاون مع السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا وذلك في اتصال هاتفي مع نائب رئيس المجلس الرئاسي موسى الكوني، مشددا على استمرار تضامن الجزائر مع الشعب الليبي بما يحقق الأمن والاستقرار في البلاد.

وأعرب بوقدوم في تغريدة له على تويتر بـ10 فبراير عقب مكالمة رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد دبيبة، عن تضامن الجزائر الثابت مع الشعب الليبي، وموقفها الرافض لجميع أشكال التدخل في شؤونه الداخلي.