العفو الدولية: حفتر آوى الكانيات ورقى الورفلي

العفو الدولية: حفتر آوى الكانيات ورقى الورفلي

قالت منظمة العفو الدولية إن حفتر آوى الكانيات المتورطة في المقابر الجماعية بترهونة، ورقى المطلوب دوليا محمود الورفلي إلى مقدم في (مليشيا) لواء الصاعقة.

وأوضحت المنظمة في تقرير لها يرصد الوضع الحقوقي لليبيا بعد عقد من الثورة، إن (مليشيات حفتر) تقاعست عن اعتقال زعيم الميليشيا محمود الورفلي بل إنها رقته، وهو مطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية لقتله 33 شخصاً.

وانتقدت المنظمة في السياق نفسه إيواء قادة “اللواء التاسع” المعروف باسم “الكانيات”، على الرغم من تورطها في عمليات القتل الجماعي وإلقاء الجثث في المقابر الجماعية وعمليات التعذيب والاختطاف في مدينة ترهونة.

عقوبات أمريكية

وأعلنت في نوفمبر وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على ميليشيا الكانيات وقائدها محمد على خلفية انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا (مقابر ترهونة وجرائمها).

وورد عن الوزارة أنه نتيجة لإجراءاتها المذكورة: “فإن جميع الممتلكات والمصالح في ممتلكات الأشخاص المذكورين أعلاه، وأي كيانات مملوكة، بشكل مباشر أو غير مباشر، 50 بالمائة أو أكثر من قبلهم، بشكل فردي أو مع أشخاص محظورين آخرين، في الولايات المتحدة أو الموجودة في حوزة أو سيطرة الأشخاص الأمريكيين تعتبر محظورة ويجب إبلاغ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عنها”.

وتنبه الوزارة إلى أن لوائح مكتب مراقبة الأصول الأجنبية تحظر عمومًا جميع المعاملات التي ينفذها الأشخاص الأمريكيون أو داخل (أو عبر) الولايات المتحدة التي تنطوي على أي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات الأشخاص المحددين أو المحظورين، “ما لم يكن مصرحًا به بموجب ترخيص عام أو خاص صادر عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية أو مُستثنى من ذلك”.

وزاد البيان “تشمل المحظورات تقديم أي مساهمة أو توفير أموال أو سلع أو خدمات من قبل أو لصالح أي شخص محظور أو تلقي أي مساهمة أو توفير أموال أو سلع أو خدمات من أي شخص من هذا القبيل”.

واقترحت قبلها على مجلس الأمن عقوبات دولية على الكانيات وهو ما عرقلته روسيا وفق واشنطن التي صرحت لاحقا بأنها تشعر بخيبة أمل شديدة إزاء سلوك موسكو.

الورفلي قيد الملاحقة

وفرض بسبتمبر الاتحاد الأوروبي عقوبات على محمود الورفلي القيادي بمليشيات حفتر رفقة شخص آخر وثلاثة كيانات بسبب انتهاكات حقوق الإنسان والحظر المفروض على السلاح.

وأوضح الاتحاد أنه فرض عقوبات على الورفلي نظرا إلى ارتباط اسمه بمقتل ثلاثة وثلاثين شخصا بين 2016 و2017، إضافة إلى الإعدام الجماعي لـ10 أشخاص في 2018، وفق مصادر إلى عدة وكالات.

هذا، وأصدرت محكمة بالولايات المتحدة الأمريكية في مايو، أوامر استدعاء بحق خليفة حفتر وصقر الجروشي وعارف النايض ومحمود الورفلي، بشأن دعوى قضائية تقدم بها مواطنون ليبيون ضدهم في الولايات المتحدة لارتكابهم جرائم حرب وتحريض في عدوانهم على طرابلس.

وحذرت في ديسمبر الماضي المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بن سودا خليفة حفتر من أنها تراقب هجومه وحثت على اعتقال محمود الورفلي وتقديمه للمحكمة الجنائية الدولية، مشيرة إلى أنها طلبت مساعدة بعض الدول للقبض عليه وتسليمه.

كما وضعت في الشهر نفسه وزارة الخزانة الأمريكية الورفلي على قائمة عقوباتها بسبب الانتهاكات المرتكبة من قبله في مجال حقوق الإنسان في بنغازي منذ عام 2016 واصفة إياه بقائد ميليشيا في قوات حفتر.