عاصفة قطبية "تاريخية نادرة" سيصل تأثيرها لليبيا

عاصفة قطبية “تاريخية نادرة” سيصل تأثيرها لليبيا

أفادت مراكز متخصصة بالمناخ والطقس بأن عاصفة وصفتها بالتاريخية النادرة ستضرب الشرق المتوسط وسيصل تأثيرها إلى ليبيا.

وجاء في بيانات نماذج الطقس العالمية بأن العاصفة ستصل اليوم الاثنين إلى منطقة بلاد الشام والعراق ومصر والسعودية وأن الشرق الأوسط على موعد مع عاصفة ثلجية قطبية غير مسبوقة، كما أوردت وكالة سبوتنيك.

وأكدت البيانات نفسها أن ليبيا ومناطق أخرى معرضة لأبرد موجة شهدتها المنطقة منذ 6 سنوات.

وورد عن المراكز المتخصص بالمناخ أن كتلة قطبية هوائية باردة من جميع الطبقات ستتجه شرق البحر الأبيض المتوسط، تتساقط على أثرها الثلوج في مختلف المناطق الجبلية في بلاد الشام والعراق ومصر وبعض المرتفعات شمالي السعودية وبعض الأجزاء من ليبيا وبعض مناطق أفريقيا.

وذكر المركز العربي للمناخ أن الرياح القطبية “شديدة البرودة” ستتجه بدءا من اليوم الاثنين، صوب البحر الأبيض المتوسط وسينجم عنها موجة برد في مناطق تونس وليبيا وشرق الجزائر وستنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر درجة مئوية وتتساقط الثلوج على بعض مرتفعات ليبيا.

وأوضح المركز أن منخفضا “عميقا جدا” سيبدأ من غد الثلاثاء في منطقة الشرق الأوسط شرق البحر الأبيض المتوسط، ويتمركز حول جزيرة قبرص، فجر الأربعاء، ويصل تأثيره إلى الأردن وفلسطين وسوريا ولبنان والعراق ومصر وليبيا، إضافة إلى مناطق شمالي السعودية، مترافقا مع رياح عاصفة شديدة السرعة محملة بالأمطار.

وتعتبر هذه الموجة الباردة “تاريخية” لأنها شاملة لمساحات جغرافية ضخمة، ومن المتوقع استمرارها لنهاية شهر فبراير، وفق المركز.