مشروع توأمة بين البلديات الليبية والتركية

مشروع توأمة بين البلديات الليبية والتركية

قال نائب وزير البيئة والتخطيط العمراني التركي، حسن سوفر، إن بلاده ستبدأ قريبا العمل على تنفيذ مشروع البلديات الشقيقة أو ما يعرف بالتوأمة مع ليبيا.

وأشار سوفر في تصريحات لوكالة الأناضول إلى أنهم قد توصلوا إلى العديد من مشاكل الإدارات المحلية بليبيا، بعد الاستماع في وقت سابق لشكاوي مديري بعض المديريات، مؤكداً بأنه يمكن حلها من خلال مشروع البلديات الشقيقة.

وأوضح المسؤول التركي بأن أبرز المشكلات التي رصدوها خلال زيارة طرابلس، تتمثل في القمامة والمخلفات الصلبة، إضافة إلى توفير مياه الشرب النظيفة، مشيراً إلى أهمية جمع النفايات بالطريقة الصحيحة وفصلها والاستفادة منها للمساهمة في الاقتصاد.

ولفت سوفر خلال مقابلته، إلى أن التركيز في البداية سيكون على هذين المجالين، وبعد ذلك يمكن ان يهتموا بأمور اخرى مثل الحدائق والمتنزهات وتجميل البيئة وصيانة المدارس والمباني الرسمية، حسب قوله.

وأردف:” سنقيم المعلومات التى حصلنا عليها خلال الزيارة، وسنبدأ العمل قريبا على تنفيذ مشروع البلديات الشقيقة، وسننفذ مع الإدارات المحلية الليبية العديد من الخدمات البارزة التي سيشعر بها الليبيون، وذلك بالاستفادة من المعلومات والخبرة التركية وإسهاماتنا المادية”.

يشار إلى أن وزير البيئة والتخطيط العمراني التركي، حسن سوفر، قد أجرى زيارة إلى ليبيا استمرت 3 أيام، التقى خلالها مع عدد من رؤساء البلديات ومسؤولين للاطلاع على أهم المشاكل التي تواجه البلديات.