تركيا تؤكد أن اتفاقياتها مع ليبيا لن تتأثر بانتخاب الحكومة الجديدة

تركيا تؤكد أن اتفاقياتها مع ليبيا لن تتأثر بانتخاب الحكومة الجديدة

قال مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاي، إن حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا برئاسة عبد الحميد الدبيبة، تدعم الدور التركي في ليبيا، وإن الاتفاقيات التي عقدتها أنقرة مع حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج لن تتأثر بانتخاب الحكومة الجديدة.

وأوضح أقطاي في تصريح لوكالة سبوتنيك الروسية، أن تركيا موجودة في ليبيا بدعوة من الشعب الليبي وحكومة الوفاق، وأن الحكومة الجديدة لا تعارض هذه الاتفاقيات ولا الوجود التركي في البلاد، مشيرا إلى أن اختيار الحكومة الجديدة جاء بعد التوصل إلى تفاهمات عبر عملية حوار معروفة، على حد قوله .

وأردف أقطاي “تركيا ترحب باختيار الحكومة الجديدة وتراه أمرا إيجابيا نظرا لاقتراب الشعب الليبي من الاستقرار وتعزيز الحوار الداخلي في البلاد”.

وأضاف أقطاي أنه يأمل أن ينعكس تشكيل النظام الجديد الذي يشمل الغرب والشرق والجنوب إيجابيا على الساحة في البلاد، موضحا أن الشعب الليبي يتبنى الرؤية التركية المتمثلة في الوحدة السياسية للبلاد وإدارتها من قبل الليبيين، حسب قوله.

وحذر أقطاي من احتمال تقويض العملية السياسية وعرقلتها، أو محاولة بعض القوى سلب ليبيا من الليبيين، مؤكدا أن على الليبيين أن يكونوا حذرين أمام هذه القوى، وفق تعبيره.

وهنأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس السبت خلال اتصال هاتفي مع رئيس المجلس الرئاسي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية، بفوزهما بثقة أعضاء ملتقى الحوار لقيادة ليبيا نحو الانتخابات القادة، قائلا إن بلاده ستواصل تعزيز التعاون مع ليبيا خلال المرحلة الجديدة.

وكانت الخارجية التركية قد رحبت أيضا باختيار سلطة تنفيذية جديدة في ليبيا، وأكدت أن الخطوة تمثل فرصة مهمة للحفاظ على سيادة البلاد واستقلالها ووحدة أراضيها.

وصوت أعضاء ملتقى الحوار في جنيف الجمعة لصالح اختيار سلطة تنفيذية جديدة ومؤقتة في ليبيا بقيادة محمد المنفي للمجلس الرئاسي وعبد الحميد دبيبة للحكومة الموحدة.