الهيئة الطرابلسية ترفض "الجدليين" بالحكومة الجديدة

الهيئة الطرابلسية ترفض “الجدليين” بالحكومة الجديدة

رفضت الهيئة الطرابلسية ومجالس الحكماء والأعيان واتحاد روابط أسر الشهداء ومنظمات المجتمع المدني تولي أو إشراك أي شخصيات جدلية في السلطة الجديدة، وعلى رأسهم من أسهم في العدوان على العاصمة.

وأوضح البيان أن أي موافقة أو إشراك لأشخاص جدليين يمكن أن يسهم في إعلان حرب أهلية قد تنتهي بانقسام الدولة الليبية، محملا البعثة الأممية وملتقى الحوار تبعية كل ما قد يحدث جراء تنصيب هذه الشخصيات الجدلية، حسب تعبيرهم.

وكانت مبعوثة الأمم المتحدة لدى ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز، قالت إن عليهم أن يلزموا من سيحصل على المناصب الجديدة بالاستقالة من مناصبهم التي يشغلونها حاليا.

وأكدت وليامز في ختام جلسات الاستماع للمترشحين للمجلس الرئاسي، أن جلسة الاستماع لهذا اليوم كانت تفاعلية وردود المترشحين كانت إيجابية للغاية، وأنهم طلبوا من المترشحين للسلطة التنفيذية، التوقيع على تعهد بالالتزام بخارطة الطريق وموعد الانتخابات القادم، والقبول بنتائج التصويت على نظام القوائم الانتخابية.

كما أفادت وليامز بأنهم طلبوا من المترشحين لرئاسة الحكومة أيضا، التوقيع على تعهد بالالتزام بالتوزيع الجغرافي وإشراك المرأة في تشكيلة الحكومة