صنع الله وسفير الاتحاد الأوروبي يبحثان سير عمل قطاع النفط

صنع الله وسفير الاتحاد الأوروبي يبحثان سير عمل قطاع النفط

ناقش رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله وسفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، التحديات التي يواجهها قطاع النفط في ظل شح الميزانيات التي تحتاجها المؤسسة لتسيير أعمال قطاع النفط في البلاد.

وقالت مؤسسة النفط في منشور على صفحتها بفيسبوك، إن السفير الأوروبي ساند قرار المؤسسة بوضع إيرادات النفط في حسابات المؤسسة الوطنية للنفط إلى أن يتم الوصول لتسوية شاملة وواضحة، يتم من خلالها توجيه صرفها في البناء والتنمية والتعليم بما يعود بالنفع على كافة شرائح الشعب الليبي بمختلف المناطق.

من جهة أخرى عبر صنع الله عن رغبته في أن تكون منطقة البحر الأبيض المتوسط منطقة سلام، لتبادل التعاون الاقتصادي بين ليبيا ودول الاتحاد، لأن أي تأثيرات في ليبيا ستلقي بظلالها على أوروبا والعكس، كالهجرة غير الشرعية، وتهريب المحروقات، وغيرها من الجوانب الهامة، التي تحتم على دول الاتحاد الأوروبي لقربها الجغرافي، تقديم الدعم اللازم لإعادة الاستقرار الى ليبيا، لأنه باستقرارها ستستقر الدول الأوروبية.

وأكد صنع الله أن المؤسسة الوطنية للنفط هي الجهة الوحيدة المسؤولة عن إدارة قطاع النفط، ويجب تحييدها عن أي تجاذبات سياسية كمؤسسة سيادية تهم كل الليبيين، مشيدا بقرارات مؤتمر برلين التي تم إصدارها لأجل تحييد المؤسسة والحفاظ على كيانها ووحدتها وتجنيبها أي صراع سياسي

من جهته قال السفير الأوروبي، إن الاتحاد الأوروبي ومن خلال هذه الزيارة الهامة للمؤسسة الوطنية للنفط يعطي رسالة للجميع مفادها استمراره في تقديم كل الدعم لهذه المؤسسة.