نقيب الخبازين: غلاء الخبز انعكاس لتواصل ارتفاع أسعار مواد التصنيع

نقيب الخبازين: غلاء الخبز انعكاس لتواصل ارتفاع أسعار مواد التصنيع

أكد نقيب الخبازين أبوخريص محمد عدم تدخل الجهات المسؤولة لحل مشكلة غلاء مدخلات صناعة الخبز واستمرار السوق الموازية في تجارة السلع الداخلة في الخبز وخاصة الدقيق بارتفاع أسعاره في كل من بنغازي وسبها.

وقال أبوخريص في تصريح خاص لقناة ليبيا الأحرار إنهم في لجنة الأزمة تواصلوا مع الجهات المسؤولة في الدولة وخاصة وزارة الاقتصاد والمصرف المركزي لوضع الحلول اللازمة، موضحاً أن صاحب أي مخبز في سبها يتم منحه ألف لتر من الوقود في الشهر وهي لا تكفي لعشرة أيام، فضلاً عن تفاقم أزمة الخبز بسبب عزوف أصحاب المطاحن عن فتح الاعتمادات

لا توجد أي كميات دقيق في طريقها إلى طرابلس

وأكد أبوخريص عدم وجود أي كمية من الدقيق في طريقها إلى طرابلس أو أي منطقة أخرى، قائلاً إن هناك تحركات لبعض أصحاب المطاحن مع لجنة الأزمة ووعدهم بإدخال كميات بسيطة، غير أنهم لم يتحصلوا على معلومات حول اكتمال إجراءاتها حتى الآن.

100 مخبز ينقصها الدقيق والوقود بسبها

وفي سبها أكد رئيس نقابة المخابز والمطاحن ببلدية سبها “عبد السلام فرج الله” أن مخابز المدينة البالغ عددها قرابة 94 مخبزاً تعاني من نقص شديد في وقود الديزل ومادة الدقيق منذ أكثر من أسبوعين.

وأوضح فرج الله أن النقص أرغم بعض أصحاب المخابز على إقفال أبوابهم أمام المواطنين إلى حين توفير الإمكانيات اللازمة لاستئناف العمل، فيما واصل آخرون بشراء مدخلات صناعة الخبز من السوق الموازي الأمر الذي انعكس على غلاء السلعة خاصة بعد تهميش أصحاب الحرفة الحقيقيين.

من جهته أكد منسق نقابات المخابز والمطاحن بالمنطقة الجنوبية “عيسى المهدي” أن كمية وقود الديزل التي يتم منحها شهريا للمخابز والتي تقدر بألف لتر لكل مخبز لا تكفي لسير العمل بشكل مستمر في ظل ارتفاع سعره بالسوق الموازية.

السوق الموزية فاقمت أسعار الخبز

وقال المهدي إن النقص الراهن انعكس على ثمن الخبز في أغلب مخابز المنطقة الجنوبية ومشيراً إلى أن هناك ارتفاعا في أسعار الدقيق فضلاً عن المواد الأخرى المستخدمة في صناعة الخبز والتي أصبحت محررة بالكامل. وأضاف أن هناك مناطق أخرى في الجنوب تشهد ارتفاعاً في الأسعار أكثر من سبها في صناعة الخبز.

وكان رئيس اللجنة العليا لمتابعة المخابز علي أبو عزة أكد عودة المخابز للعمل والبيع بسعر التكلفة إلى حين تشكيل لجنة وتحديد الأسعار فوق أسعار المواد الداخلة في تصنيع الرغيف.

وأضاف أبو عزة في تصريحات خاصة لليبيا الأحرار، أنهم اتفقوا مع الجهات المعنية على عودة عمل المخابز والبيع بسعر التكلفة دون تقيد بعدد الأرغفة إلى حين تشكيل لجنة وتحديد الأسعار فوق أسعار المواد الداخلة في تصنيع الرغيف.

وأوضح أبو عزة أن أصحاب المخابز في اتفاقهم مع أصحاب المطاحن والحرس البلدي ونقابة الخبازين والجهات ذات العلاقة، اشترطوا تشكيل لجنة لتحديد الأسعار في غضون شهر وتخفيف الخطاب الإعلامي الذي وجه لأصحاب المخابز