وفاة العميد خالد حنقة أثناء تفكيك ألغام أرضية بعين زارة

وفاة العميد خالد حنقة أثناء تفكيك ألغام أرضية بعين زارة

أكدت إدارة الهندسة العسكرية التابعة لحكومة الوفاق الثلاثاء وفاة آمر مفرزة من مفارز إدارة الهندسة العسكرية لإزاله الألغام والمفخخات ومخلفات الحروب العميد خالد محمد حنقة جراء انفجار لغم أرضي بمنطقة عين زارة جنوب طرابلس.

وأكدت إدارة الهندسة العسكرية أن العميد حنقة توفي أثناء أدائه واجبه في إزالة الألغام والمفخخات من منازل المواطنين بمنطقة عين زاره القبايلية والتي زرعتها ميليشيات حفتر جنوب طرابلس قبل انسحابهم منها في شهر مايو الماضي

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قالت إن مليشيات حفتر رفقة مقاتلين أجانب زرعوا ألغاما أرضية مضادة للأفراد وأفخاخا متفجرة أثناء هروبهم من العاصمة طرابلس أواخر مايو.

وأوضحت المنظمة في بيان لها أن الألغام المزروعة تهدف إلى قتل أو إلحاق الضرر والعجز بأي شخص يقترب منها وهو أمر محظور بحسب القوانين والأعراف الدولية، مطالبة حفتر بتوجيه المقاتلين الخاضعين له والأجانب المساندين لقواته بالكف عن استخدام هذه الألغام والتخلص من مخزونها.

ونقلت هيومن رايتس ووتش عن مدير الأسلحة في المنظمة ستيف غوس قوله، إن استخدام الألغام الأرضية أمر مرفوض دوليا، مشيرا إلى أن لجوء حفتر للألغام الأرضية سيضيف عبئا على ليبيا التي تعاني من الألغام غير المنزوعة والذخائر المتروكة والتي ستشكل خطرا على الليبيين لسنوات قادمة، وفق قوله.

فيما نقلت صحيفة لوس أنجلس تايمز الأمريكية عن المدير المساعد لقسم الأسلحة في هيومن رايتس ووتش مارك هيزناي، إنه لا توجد فائدة عسكرية لزرع هذه الألغام سوى معاقبة السكان المدنيين فقط
وأضافت الصحيفة أن أكثر من مائتي ألف نازح يواجهون تهديدا جديدا أثناء محاولتهم العودة إلى ديارهم من مئات الألغام، والأجهزة المتفجرة، والأفخاخ والذخائر المتفجرة التي تركت كهدية من مقاتلي حفتر، حسب تعبير الصحيفة.