السراج يبحث مع شركة سيمنس خطة عاجلة لحل مشكلة الكهرباء خلال الصيف

السراج يبحث مع شركة سيمنس خطة عاجلة لحل مشكلة الكهرباء خلال الصيف

بحث رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، مع مسؤولين في شركة سيمنس الألمانية، سبل حل مشكلة الكهرباء خلال ذروة الاستهلاك الصيفية.

وخلال اجتماع مع الشركة الألمانية شارك فيه مسؤولون بشركة الكهرباء، ذكر السراج بالمشاريع المشتركة بين ليبيا وشركة سيمنس، على غرار التوقيع على اتفاقية الصيانة طويلة الأجل لوحدات محطة الرويس، والشروع في المفاوضات حول مشروع محطة جنوب طرابلس الجديد (1300 ميجاوات)، والبدء في تنفيذ مشروعي غرب طرابلس ومصراتة رغم الظروف الصعبة التي صاحبت ذلك.

وأبدى السراج رغبته في أن تتعدى الشراكة بين سيمنس والشركة العامة للكهرباء حدود العلاقة التقليدية بين المالك والمقاول، إلى علاقة تكافل وتكامل يمكن من خلالها المساعدة في نقل التقنية وتطوير قدرات الشركة العامة للكهرباء سواء بشريا أو تقنيا.

واقترح السراج وضع وتنفيذ برنامج تدريبي لتكوين فرق من مهندسين ليبيين مجازين من شركة سيمنس في أعمال الصيانة والعمرات، ووضع آلية يمكنها توفير المتطلبات الفنية الطارئة، دون خضوعها للروتين والإجراءات التقليدية، وتقديم دعم فني لقسمي الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة طرابلس.

من جانبه اعتبر رئيس مجلس إدارة شركة سيمنس، ليبيا شريكا فعالا ومهما للشركة الألمانية، معبرا عن استعدادهم للتعاون المشترك للتخفيف من حدة مشكلة الكهرباء هذا الصيف.

وخلص الاجتماع إلى الاتفاق على الإسراع في تنفيذ أكبر عدد من العمرات والصيانات خلال فصل الخريف، للوحدات العاملة بالشبكة، والإسراع بتنفيذ المشروعات غير المستكملة والمتوقفة، ومن بينها محطة أوباري الغازية، والوحدات الخمس بمحطتي الزهراء وجنوب طرابلس، وتكثيف الجهود من الطرفين لاستكمال المشاريع التي شرع في تنفيذها.

وفي السياق نفسه بحث رئيس المجلس الرئاسي مع وزير المالية ورئيس ديوان المحاسبة تذليل العقبات التي تواجه مشروعات الكهرباء وإمكانية إيجاد آليات عمل تعجل بتوفير المتطلبات المالية، وتذليل العقبات أمام برامج تغطية العجز في إمدادات الكهرباء، وخطط زيادة القدرة الإنتاجية، والإسراع بتنفيذ المشروعات الخاصة بالعمرات والصيانة والإنتاج الجديدة، للتغلب ولو جزئيا على مشكلة الكهرباء والتخفيف من حدتها خلال فصل الصيف القادم.