الأزمات الدولية: آلية الاقتراع لشاغلي المناصب السيادية خطوة إلى الأمام في عملية السلام

الأزمات الدولية: آلية الاقتراع لشاغلي المناصب السيادية خطوة إلى الأمام في عملية السلام

قالت مجموعة الأزمات الدولية إن التوصل إلى آلية اقتراع بشأن شاغلي المناصب السيادية،وتمكين القوى السياسية الليبية الفاعلة من انتخاب كبار ممثلي البلاد،يشكلان خطوة إلى الأمام في عملية السلام.

وأشارت المجموعة في تقرير جديد لها حمل عنوان “تقدم هش نحو حكومة وحدة وطنية في ليبيا” إلى أن العملية الإجرائية أي آلية الاقتراع تلقى اهتماما كبيرا من الأمم المتحدة،مؤكدة أن معظم المعنيين الليبيين،وكذلك العديد من الدبلوماسيين الأجانب،غير مهتمين بحقيقة كيفية اختيار كبار المسؤولين.

ونوهت المجموعة إلى أنه على مدى أشهر سعى المعنيون من السياسيين الليبيين الموفدين إلى الحوارإلى تأمين المناصب العليا في الحكومة القادمة للمرشحين السياسيين الذين يفضلونهم.

وأضافت المجموعة أن السياسيين حاولوا ضمان أن يكون المرشحون الذين يحشدون الدعم لأجلهم مناسبين للتشكيلة المتنوعة من المصالح السياسية وميزان القوى بين الأقاليم التاريخية الثلاثة في ليبيا.