صوامع الحبوب
صوامع الحبوب

الاقتصاد: نسعى لتثبيت سعر الخبز باستيراد القمح

أفاد مدير إدارة التجارة الداخلية مصطفى قدارة بسعي وزارة الاقتصاد لاستيراد حصة من القمح تغطي احتياجات الربع الأول من العام الجاري من الدقيق، لتحقيق الاستقرار في أسعار رغيف الخبز.

وقال مدير إدارة التجارة في تصريحات خاصة لليبيا الأحرار اليوم السبت، إن الوزارة تتابع أزمة ارتفاع أسعار الخبز مع نقابة الخبازين؛ ومديري المطاحن الذين أكدوا امتلاكهم كميات كافة من القمح تكفي حتى وصول الشحنات الجديدة إلى ميناء الخمس خلال هذا الأسبوع؛ مؤكدا تأييد ودعم الوزارة لهم للحصول على اعتمادات تمكنهم من إتمام توريداتهم من القمح.

وألمح قدارة إلى أن بعض التجار استغلوا فرصة زيادة الطلب على الدقيق وشح المعروض منه لرفع سعره أمام المستهلكين؛ مضيفا بقوله إن وزارة الاقتصاد لا تملك حق التدخل في مسألة تحديد الأسعار بسبب تحريرها بموجب القانون 23.

بينما نفى قدارة إمكانية قيام الوزارة بأي دراسة لتحديد الأسعار حاليا، قائلا “لا يمكننا إجراء هذه الدراسة حاليا لتسعير رغيف الخبز، قبل وصول شحنات القمح المرتقبة للبلاد وتحديده وفقا للأسعار الجديدة للقمح عالميا”.

وأضاف أن لجنة تحديد الأسعار التابعة لوزارة الاقتصاد تجري دراساتها كل ثلاثة أشهر، وأنها خلال دراستها التي أجريت بداية العام الماضي حددت السعر بـ 200 درهم للرغيف الذي يزن 100 جرام، ثم أعقبتها بتثبيت السعر عند 250 درهما للرغيف في آخر دراسة لهم؛ بحسب دارة.