القضاء الاسكتلندي يرفض تبرئة المقرحي وعائلته تعلن الاستمرار في التصعيد

القضاء الاسكتلندي يرفض تبرئة المقرحي وعائلته تعلن الاستمرار في التصعيد

رفض القضاء الاسكتلندي صباح الجمعة طلبا تقدمت به عائلة عبد الباسط المقرحي المتورط الوحيد في القضية والذي توفي عام 2012 بعد إفراج السلطات البريطانية عنه لأسباب صحية.

وبعد أكثر من 32 عاما على الاعتداء، أعرب قضاة محكمة العدل العليا الخمسة في أدنبرة في قرار مكتوب صدر بعد جلسة استماع استمرت ثلاثة أيام عن رفضهم لطلب استئناف الإدانة.

وقال محامي العائلة عامر أنور في بيان، إن أسرة وكيله “حزينة” لكنها سترفع الأمر إلى المحكمة العليا البريطانية في غضون 14 يوما مؤكدا أن موكله لم يحصل على عدالته.

وكانت الطائرة تقوم برحلة بين لندن ونيويورك عندما انفجرت في 21 ديسمبر 1988 فوق لوكربي الاسكتلندية ما أدى إلى مقتل 270 شخصا بينهم 190 أمريكيا.

وتأتي هذه الخطوة عقب أقل من شهر على إعلان القضاء الأمريكي توجيه اتهام جديد إلى أبو عقيلة محمد مسعود العنصر السابق في الاستخبارات الليبية بتهمة تجميع القنبلة مستندين في ذلك لسجلات السفر بين طرابلس ومالطا.

من جهتها قالت الشرطة الاسكتلندية إنها ستواصل “العمل بشكل وثيق” مع السلطات الأميركية في إطار التحقيقات.