السراج وكونتي في روما
السراج وكونتي في روما

كونتي والسراج.. هل تبحث روما عن التنمية أم السلام في ليبيا؟

ترحيب إيطالي بالاتفاق الذي توصل إليه أعضاء ملتقى الحوار الليبي، القاضي بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية لأنهاء الأزمة في البلاد، أعلنه رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي خلال استقباله الجمعة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج في العاصمة روما.

كونتي شدد خلال استقباله السراج على أهمية إقامة الانتخابات في موعدها المحدد في ديسمبر المقبل. مؤكدا اهتمام إيطاليا بتنمية وتطوير علاقات التعاون مع ليبيا، وحرصها الكامل على تحقيق الأمن والاستقرار فيها بالتعاون والتنسيق مع حلفائها وشركائها الأوربيين.

الانتخابات

وبدوره أكد السراج أن حكومة الوفاق سخرت كافة الإمكانيات لتمكين المفوضية العليا للانتخابات من إنجاز الاستحقاق الانتخابي في موعده وعلى أكمل وجه؛ وجدد رئيس المجلس الرئاسي التأكيد بأن نجاح مسارات الحل يعتمد بشكل كبير على وقف التدخلات الخارجية السلبية في الشأن الليبي.

شراكة تاريخية

زيارة السراج التي لم تكن معلنة لإيطاليا تعيد إلى روما آمالها التاريخية باعتبارها الشريك التجاري الأول لليبيا منذ ستينيات القرن العشرين، كما تعد ليبيا الشريك التجاري الأول لإيطاليا في أفريقيا وهو الأمر الذي كان حاضراً في المحادثات بين كونتي والسراج بتناول عدد من ملفات التعاون الثنائي والاتفاق على تفعيل اتفاقات الصداقة والشراكة بين البلدين، واستمرار اللجنة الاقتصادية المشتركة في عقد اجتماعاتها، كما اتفق الطرفان على تذليل العقبات أمام عودة الشركات الإيطالية لاستئناف نشاطها في ليبيا، وتناولت المحادثات أيضاً البرامج المشتركة المتعلقة بالهجرة غير النظامية.

الحلم الإيطالي

التحول الديمقراطي وإرساء السلام والاستقرار هو ما يتصدر أجندة السراج في زيارته إلى روما، غير أن إيطاليا لم تنفك عن حلمها، وتعتبر أن ليبيا بمثابة شاطئها الرابع خاصة وأن التحركات الدبلوماسية الإيطالية تجاه ليبيا ظلت بطيئة خلال تصاعد الخلاف في البلاد عندما بلغ ذروته في عدوان حفتر على طرابلس، ولكن ينشط الحضور الإيطالي كلما أطلّ أفق التنمية والإعمار في ليبيا.