حفتر يطالب أهالي هون بإنهاء العصيان المدني مقابل إخراج مرتزقته

حفتر يطالب أهالي هون بإنهاء العصيان المدني مقابل إخراج مرتزقته

أكد مصدر من مدينة هون أن وفدا تابعا لحفتر قد طالب سكان المدينة بإنهاء العصيان المدني مقابل إخراج المرتزقة، مضيفا أن مواطني المدينة أوقفوا حالة العصيان المدني التي استمرت لأربعة أيام متواصلة بعد تحصلهم على وعود من قبل قيادات تابعين لحفتر بتنفيذ جميع مطالبهم.

وأفاد المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن ذلك جاء في اجتماع جمع بين وفد عسكري برئاسة مدير إدارة التوجيه المعنوي بمليشيات حفتر خالد المحجوب ومشايخ هون.

وأوضح المصدر أن الوفد وعد مشايخ وأعيان مدينة هون بتنفيذ جميع مطالبهم وفي مقدمتها إخراج المرتزقة وإنهاء كافة المظاهر المسلحة بالمدينة والقصاص العادل للضحايا الذين كان آخرهم المواطن أيمن أبوقصيصة مقابل إنهاء العصيان المدني؛ مشيرًا إلى أن مطالب أعيان المدينة لم تنفذ حتى الآن؛ ومبينًا في نفس الوقت تزايد تحركات المرتزقة في المدينة وضواحيها.

وشمل العصيان المدني جميع المرافق التجارية والخدمية بالمنطقة، فيما أكد أعيان وحكماء مدينة هون في وقت سابق استمرارهم في العصيان إلى حين تحقيق مطالبهم كاملة.

وكانت مجموعة من المتظاهرين في هون قد اقتحمت بداية الأسبوع الماضي مقر المنطقة العسكرية التابع لحفتر احتجاجا على الانتهاكات المتزايدة في حقهم على يد المرتزقة من الجنجاويد والفاغنر التابعين لحفتر، وهو الأمر الذي دفع السكان في المدينة لإعلان العصيان المدني.

وشدد المتظاهرون على رفضهم للقمع والاعتداءات المسلحة على المدنيين دون أي مبرر والتحقيق في قضيتي مقتل المواطن أيمن أبوقصيصة واعتقال بعض شباب المدينة وتعذيبهم دون أي مبرر أو أسباب.
وجاء عن أحد أعيان المنطقة للأحرار أن الضحايا ضاعت حقوقهم ولم يصدر أَي رد أو إجراء من قبل المنطقة العسكرية.

وأكد المتظاهرون ضرورة إخراج التجمعات العسكرية والسيارات المسلحة والمرتزقة الجنجاويد من مدينة هون منددين بانتهاكاتهم الخارجة عن القانون والبعيدة عن الإنسانية.