وليامز: العد التنازلي بدأ وسنشكل لجنة استشارية لمعالجة انسداد الحوار

وليامز: العد التنازلي بدأ وسنشكل لجنة استشارية لمعالجة انسداد الحوار

أعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز أن العد التنازلي بدأ في 21 ديسمبر (دخول المرحلة التمهيدية) مع جداول زمنية واضحة بحسب خارطة الطريق المعتمدة بمنتدى الحوار.

وأضافت وليامز في اجتماع ملتقى الحوار السياسي الليبي الأربعاء عبر الاتصال المرئي، أن موعد الانتخابات في 24 ديسمبر 2021، وأن الطريق إلى هذه الانتخابات إنجاز وهدف لا تراجع عنه.

ونوهت المبعوثة إلى أن منتدى الحوار يواجه عدم انجاز تقدم نحو تحقيق مستوى مقبول من الإجماع على آلية لاختيار السلطة التنفيذية، لافتا أنها بصفتها وسيطة بتفويض واضح من مجلس الأمن، فإن لديها التزاما بمعالج هذا الانسداد والمحافظة على هذه العملية.

وأعلنت وليامز أن البعثة ستشكل لجنة استشارية تتكون من 15 عضوا لتساعد في التوصل إلى توافق في الآراء بشأن هذه القضايا الخلافية.

ولفتت المبعوثة إلى أنها ستمنح أعضاء منتدى الحوار مهلة يومين بدءا من الأربعاء حتى مساء الجمعة لتقديم أو إعادة تأكيد ترشيحاتهم لهذه اللجنة و”سنبدأ العمل بسرعة”.

وأشارت إلى أنه يتعين دعم كل ترشيح بثلاثة تواقيع لتضع لاحقا البعثة الصيغة النهائية لعضوية اللجنة مع الأخذ في الاعتبار الحاجة إلى تحقيق التوازن بين جميع المكونات بما في ذلك التوازن بين الجنسين وتمثيل الشباب والمكونات العرقية المختلفة.

وأكدت وليامز أن مساء الجمعة هو آخر موعد لتقديم الترشيحات، ثم “نقوم بعدها بالانتهاء من تحديد عضوية اللجنة”.

وقالت المبعوثة إن عمل هذه اللجنة سيكون محددا بإطار زمني، “لا نريد عملية مفتوحة دون حدود، لأنها ستكون عملية مقيدة زمنيا”.

وذكرت وليامز أنا ستمنح اللجنة أسبوعين لمناقشة القضايا العالقة وتقديم توصيات ملموسة وحقيقية للجلسة العامة “لاتخاذ قرار بشأنها، لذلك فسيكون دور اللجنة استشاري”.