ليبيا تحتل المرتبة 4 عالميا في الهجمات على البنية التحتية الصحية

ليبيا تحتل المرتبة 4 عالميا في الهجمات على البنية التحتية الصحية

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، إن ليبيا احتلت المرتبة الرابعة في العالم في عدد الهجمات على البنية التحتية الصحية، إذ جرى الإبلاغ عن اثنين وثلاثين هجوما في ألفين وعشرين.

وأضاف المكتب في النشرة الإنسانية لشهر نوفمبر الماضي، أن استمرار إغلاق مرافق الرعاية الصحية الأولية بسبب نقص العاملين ومعدات الحماية الشخصية وانقطاع التيار الكهربائي، لا يساهم في مكافحة فيروس كورونا بفعالية ويؤثر على مسألة حصول المواطنين على الخدمات الصحية.

وأشار مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، إلى وجود قيود تعيق الوصول إلى ليبيا منها القيود البيروقراطية المفروضة على حركة موظفي العمل الإنساني والإمدادات إلى ليبيا، والقيود المفروضة على منح التأشيرات والتنقل داخل البلد وغيرها.

هذا، ووثق في الـ30 من نوفمبر تقرير لمنظمة الصحة العالمية 200 هجوم في الأشهر التسعة الأولى من 2020 على المرافق الطبية وسيارات الإسعاف والعاملين في المجال الطبي.

ونبه التقرير إلى إسفار هذه الاعتداءات عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 23، و”في وقت سابق عطل النشاط العسكري حول طرابلس إمدادات الكهرباء في المستشفيات وألحق الضرر بمصنع ينتج الأكسجين”.

كما رصدت المنظمة انهيارا شبه تام جراء سنوات الصراع مع نقص حاد في الكوادر الطبية، مضيفا أنه على الرغم من أن العائلات والمجتمعات تواجه صعوبات اقتصادية متزايدة وضغوطا، إلا أن خدمات الصحة العقلية غير موجودة عمليا، وفق التقرير.

ولفتت “الصحة العالمية إلى إغلاق ما يقرب من خمس مستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية الليبية، إلا أن “أولئك الذين لا يزالون مفتوحين يواجهون نقصا حادا في الموظفين والإمدادات والمعدات”.