منظمة إعلامية تطالب بإطلاق صحفيين لدى مليشيات حفتر

منظمة إعلامية تطالب بإطلاق صحفيين لدى مليشيات حفتر

طالبت المنظمة الليبية للإعلام المستقل بالإفراج عن المصور عبد السلام التريكي، المعتقل حديثا لدى مليشيات حفتر ببنغازي، إلى جانب المصور الصحفي إسماعيل الزوي المعتقل منذ ديسمبر 2018.

وقالت المنظمة في بيان لها، إن التريكي معتقل في إحدى سجون الشرطة العسكرية في بنغازي منذ منتصف سبتمبر الماضي داعية إلى إسقاط كل التهم الموجهة إليه.

وأكدت “الليبية للإعلام المتستق” متابعتها لقضية المصور الذي قالت إنه يعمل صحفيا لدي الإعلام الحربي التابع لمليشيات حفتر، مشيرة إلى اعتقاله بعد تصوير مشهد فيديو نشر في 8 سبتمبر الماضي على موقع وكالة “اسوسييتد برس” الأمريكية يوضح توقيف (مليشيات حفتر) لقوارب صيد واحتجاز طواقمها وإجرائه مقابلات مع “مسؤولين عسكريين” في الفيديو نفسه.

وزاد البيان أن ما تسمى بالشرطة العسكرية في بنغازي تحتجز التريكي وأنه يحاكم أمام محكمة عسكرية بتهم تتعلق بالخيانة والجوسسة والتواصل مع العدو.

وشددت المنظمة على أن ممارسات مليشيات حفتر مخالفة للإعلان الدستوري والمواثيق الدولية المتعلقة بحرية الصحافة، مردفة أن محاكمة المواطنين أمام محاكم عسكرية في قضايا الصحافة خرق جسيم لالتزامات ليببا الدولية لحماية حرية الرأي والتعبير.

كما نادى البيان بإطلاق مواطنة تدعى هند عبد العزيز وقال إنها معتقلة منذ فبراير الماضي فضلا عن كل سجناء الرأي الذين يحاكمون محاكمات عسكرية بسبب آرائهم.

ونوهت المنظمة إلى أنها قد وثقت ما يقارب من 33 حالة منهم 11 امرأة يحاكمون محاكمات عسكرية لدى مليشيات حفتر.