الداخلية توقع مذكرة مع مركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن

الداخلية توقع مذكرة مع مركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن

وقع وزير الداخلية فتحي باشاغا مذكرة تفاهم في مجال تعزيز حوكمة قطاع الأمن مع مركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن (ديكاف) ومثّله مديره توماس غيربر.

وتتركز المذكرة على دعم الداخلية في التخطيط لتنفيذ الإصلاحات في عديد من المجالات الرئيسية لعمل الوزارة، بما في ذلك التخطيط الإستراتيجي وتطوير برامج الإصلاح، وفق الوزارة.

وأفادت الداخلية أن من شأن المذكرة المساهمة في تطوير المهارات المهنية لموظفي الوزارة وقوات الأمن كجزء من عملية إصلاح القطاع الأمني بشكل شامل، من خلال دورات تدريبية، وحلقات دراسية، وورش عمل.

كما ستُوفَّر بموجب المذكرة، بحسب الداخلية، الخبرات والتجارب الأمنية الإقليمية منها والدولية، وتقدم أفضل ممارسات الحوكمة في قطاع الأمن المدني الديمقراطي بما يتوافق مع التشريعات والمعاهدات الدولية للدولة الليبية.

ويعد مركز ديكاف مؤسسة دولية تعمل على مساعدة الدول والحكومات في تطوير وإصلاح القطاع الأمني، وهي منظمة تمثيلية لديها مجلس إدارة تتمثل في عضويته 63 دولة، ويعمل في أكثر من سبعين دولة في القارات الخمس.

ويضطلع المركز بمهمة أساسية تتعلق بتقديم المساعدة في مسائل الأمن وسيادة القانون والتنمية في كافة أنحاء العالم، والتعاون مع المنظمات المختصة الأخرى والمنظمات التابعة للأمم المتحدة بكافة مكوناتها، بما فيها بعثاتها السياسية والخاصة بأنحاء العالم.

وحضر مراسم توقيع المذكرة التي أقيمت عبر الدوائر التلفزيونية المغلقة رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أيمن أيوب ورئيس مكتب شمال أفريقيا بالمركز أندريا سيلينو، ومدير برنامج ليبيا أرشيبالد جاليت.

كما شهدت المراسم مساعدة إدارة مشاريع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمركز ديكاف روبرتا ماجي، ومستشار الشؤون الليبية بالمركز عماد الدين بادي.