مقر الشركة العامة للكهرباء
مقر الشركة العامة للكهرباء

شركة الكهرباء تفقد تغذية 26 محولا و3 محطات أرضية

أعلنت الشركة العامة للكهرباء، فقدان التغذية الكهربائية على حوالي ستة وعشرين محولا وثلاث محطات أرضية بدائرة توزيع السواني التابعة إلى توزيع الجفارة.

هذا وتتواصل وفق الشركة، أعمال سرقة خطوط كهرباء الضغط العالي، بسرقة خطوط بمسافة ستمائة متر من محطة التقنية وألف ومائتي متر باتجاه محطة بن سعيد.

ويأتي ذلك في إطار استمرار حملة الشركة لإزالة التوصيلات غير الشرعية وجباية الديون المستحقة على المستهلكين التجاريين والصناعيين والزراعيين، بالتعاون مع مديريات الأمن والشرطة الكهربائية والحرس البلدي.

وأعلنت في الثاني من ديسمبر شركة الكهرباء، سرقة ثمانية آلاف وثلاثمائة متر من أسلاك الكهرباء في شارع سيدي سليم بدائرة توزيع الكريمية التابعة لإدارة توزيع طرابلس.

وناشدت الشركة الجهات الأمنية، اتخاذ ما يلزم من إجراءات لردع المخربين، والحد من هذه الظواهر المشينة ومعالجتها بحسم، من خلال فرض القانون للحفاظ على حقوق الناس والمال العام.

وأفادت الشركة الاثنين بسرقة مجموعة خارجة عن القانون أسلاك ضغط عالي بالجفارة والمرقب، وأن الكمية تقدر بمسافة 1200 متر بالأولى و200 متر في الثانية.

وأوضحت الشركة قبل يومين أن الاعتداءات زادت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة ولفتت إلى سرقة مجموعة “خارجة على القانون” أسلاك خط الجهاد خمسة فرعية بن سعيد بإدارة توزيع زليتن لمسافة (900) متر.

هذا، ويأتي هذه الاعتداء في وقت تواصل الشركة صيانة مرافقها لدعم الشبكة، إذ أعلنت الجمعة دخول الوحدة الثانية بمحطة الخمس على الشبكة الكهربائية بقدرة تصل إلى مئتين وستين ميغاوات.

وأضافت الشركة عبر موقعها بفيسبوك أن تشغيل هذه الوحدة جاء بعد توقف دام لأكثر من عامين، مشيرة إلى أن دخولها على الشبكة سيسهم في عملية دعم واستقرار الشبكة الكهربائية والتقليل من ساعات طرح الأحمال.

وجاء عن الشركة العامة للكهرباء مرارا اشتكاءها سرقة أسلاكها، وود عنها في 19 نوفمبر نهب مجموعة خارجة عن القانون 11 كيلوفولت على خط القرارات بطول 2250 مترا وفصل التغذية عن نحو 15 محولا بدائرة توزيع الساحل التابعة لإدارة توزيع المرقب.

وأعلنت في 13 نوفمبر “العامة للكهرباء” عن سرقة 2000 متر من أسلاك النحاس بدائرة توزيع قصر بن غشير جنوب طرابلس ونهب نحو 750 مترا من أسلاك الكهرباء على خط زويتة بمنطقة الكريمية، وسط مطالبات للجهات الأمنية بالتدخل.