انطلاق الاجتماع التنسيقي بين النواب والدولة في طنجة

انطلاق الاجتماع التنسيقي بين النواب والدولة في طنجة

انطلق الاجتماع التنسيقي بين مجلسي النواب والأعلي للدولة بمدينة طنجة الغربي، ضم ثلاثة عشر عضوا عن كل مجلس.

وقال عضو مجلس النواب محمد الرعيض لقناة ليبيا الاحرار إن اجتماع مجلسي النواب والأعلى للدولة في طنجة المغربية يأتي في إطار التنسيق للذهاب للحوار السياسي بشكل أقوى وتوحيد كلمة الليبين و كل المؤسسات إلى جانب سرعة تغير كل المناصب السيادية التي تأخر تغييرها.

كما أكد عضو مجلس الأعلى للدولة عبدالقادر حويلي أن لقاء طنجة المغربية يأتي في إطار التشاور على ما جرى الاتفاق عليه في الحوار السابق، مشيرا إلى أن اللقاء يهدف إلى دفع مسار الحوار إلى أقصى درجة للوصول إلى حل للأزمة الليبية.

من جهته، أشاد عضو مجلس النواب حمد العبيدي بالدور التي تقوم به الأجسام الشرعية في الحوار كمجلسي النواب والاعلى للدولة بحسب وصفه، مضيفا أن وجهات النظر تكاد تكون متقاربة جدا بين أعضاء المجلسين وأنهم يسعون للوصول إلى نتيجة تختصر المسافة في الحوار القادم.

وأعلن بـ28 نوفمبر أعضاء مجلس النواب المجتمعون بطنجة، أنهم سيقرون في غدامس كل ما من شأنه إنهاء الانقسام بمجلس النواب، فضلا عن التزامهم بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ظرف لا يتجاوز العام من التئام مجلس النواب وفق إطار دستوري.

وجاء عن النواب في مؤتمر صحفي أن المقر الدستوري لمجلس النواب سيظل في مدينة بنغازي وأنه ماضون نحو إنهاء حالة الصراع والانقسام بكافة المؤسسات والحفاظ على كيان الدولة وسيادتها.

وأكد الأعضاء أن سيتعاطون بإيجابية مع كافة مخرجات مسارات الحوار بما يتفق مع الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي، مثمنين ما أنجزته لجنة 5+5 من خطوات إيجابية.