تفكيك قذائف وصواريخ
تفكيك قذائف وصواريخ

إزالة قذائف وصواريخ بمناطق العزيزية والسبيعة

أعلن المكتب الإعلامي لعملية بركان الغضب انتشال وتأمين قذيفتي مدفعية وصاروخين بي جي وقذائف هاون من منطقتي العزيزية والسبيعة كانت تهدد حياة المواطنين في الأحياء السكنية.

وذكر المكتب الإعلامي عبر صفحته أن عناصر إدارة المفرقعات ومعالجة المتفجرات بهيئة السلامة الوطنية يواصلون عمليات التمشيط وإزالة الألغام من الأحياء السكنية التي زرعتها مليشيات حفتر قبل انسحابها من تلك المناطق.

ونشر الأيام الماضية المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام مخلفات الحروب أن عدد الحوادث بهذا الصدد جراء حفتر تصل إلى 107 واقعة أسفرت عن قتلى وجرحى.

وأوضح المركز أن إجمالي الضحايا بلغ 205 أشخاص بينهم 72 وفاة و133 مصابا فيهم من الذكور 197 والإناث 8، وتتراوح أعمار الضحايا بين 4 أعوام إلى 70 سنة.

وفصف المركز أن 69 ضحية من المتخصصين في مجال الإزالة سقطوا جراء مخلفات حفتر أي بنسبة 34% وهو مختصون من وزارة الدفاع بينما ضحايا المدنيين وصلوا إلى 136 أي بنسة 66%.

وما يزال سقوط الضحايات متواصلا جراء ألغام حفتر، وأعلن بـ24 نوفمبر الجاري جهاز الإسعاف والطوارئ مقتل طفل بلغم (من مخلفات مليشيات حفتر) في عين زارة بطرابلس عمره 10 سنوات.