حقوقيون ليبيون بأمريكا: على بايدن وضع حد لحفتر

حقوقيون ليبيون بأمريكا: على بايدن وضع حد لحفتر

قالت صحيفة ميديل إيست آي إن جماعة من المدافعين عن حقوق الإنسان من أصل ليبي في أمريكا يحثون الحكومة الأمريكية بقيادتها الجديدة بزعامة جون بايدن على الوقوف إلى جانب حكومة الوفاق ضد حفتر.

كما تسعى هذه المجموعة إلى إنشاء حملة متعددة المستويات تشمل تكثيف المشاركة الدبلوماسية الأمريكية في القضية الليبية والضغط على الكونغرس لحماية حقوق الإنسان واتخاذ إجراءات قانونية ضد حفتر، وفق الصحيفة.

وذكرت الصحيفة أن حكومة الوفاق وحلفاءها في الولايات المتحدة يعملون مع إدارة جو بايدن لتكثيف تركيز واشنطن على ليبيا وتقديم ضربة قاضية لطموحات خليفة حفتر السياسية، وفق تعبيرها.

وتطفو توقعات على سطح المتغيرات الجديدة بسلوك جديد إزاء لليبيا، وجاء عن المبعوث الأمريكي السابق إلى ليبيا جوناثان واينر، انتهاج إدراة بلاده الجديدة بقيادة جو بايدن “مقاربة براغماتية” في ليبيا بدل التجاهل زمن إدراة ترامب.

وقال واينر، في مقابلة مع وكالة “نوفا” الإيطالية، إن برغماتية الولايات المتحدة المتوقعة ستكون عبر دراسة خيارات الرد على انتهاكات الاتفاقيات الدولية، وإن إدارة بايدن ستسعى بمقاربتها لنتائج تعكس القيم الراسخة لأمريكا في تعزيز الاستقرار والأمن والديمقراطية والفرص والحرية وحقوق الإنسان، مردفا أن ذلك “سيكون حقيقيا بالنسبة لليبيا وبقيه العالم”.

وأكد واينر أن تعيين أنتوني بلينكين وزيراً للخارجية الأمريكية الجديدة يعد قيمة مضافة لفريق بايدن لامتلاكه إلى جانب الوعي الشديد بالوضع في ليبيا، عقودا من الخبرة والمعرفة بشأن القضايا المتعلقة بالعلاقات الخارجية ومنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.