مؤسسة النفط تستنكر ماورد من مغالطات وتضليل في بيان المركزي
المؤسسة الوطنية للنفط

مؤسسة النفط تستنكر ماورد من مغالطات وتضليل في بيان المركزي

استنكرت المؤسسة الوطنية للنفط ماورد من مغالطات وتضليل في بيان المصرف المركزي بخصوص الإيراد والإنفاق للمؤسسة من بداية العام الحالي وحتى نهاية شهر أكتوبر الماضي من العام نفسه.

وأوضحت المؤسسة أن الإيرادات النفطية الفعلية خلال الفترة من فاتح يناير من العام الحالي وحتى 31 من شهر أكتوبر الماضي والمودعة لدى مصرف ليبيا المركزي بلغت 3.7 مليار دولار أي ما يعادل 5.2 مليار دينار ليبي وفق سعر الصرف الرسمي وليس كما ورد ببيان المصرف المركزي.

وتابع بيان المؤسسة “بمقارنة الإيرادات الفعلية خلال الفترة مع الإيرادات المقدرة حسب الترتيبات المالية وقيمتها 5.0 مليار دينار ليبي يتبين تحقيق فائض بقيمة 200 مليون دينار ليبي وليس عجزا بقيمة 2.6 مليار دينار ليبي كما ورد في بيان المصرف والتي ربما كانت بسبب عدم احتساب المصرف لتحصيلات شهر يناير 2020 والتي بلغت 2.5 مليار دينار ليبي”.

وأشارت المؤسسة إلى أنها بصدد التعاقد مع إحدى الشركات العالمية الكبرى للمراجعة والتدقيق المالي لأنظمتها المالية والإدارية، مؤكدة أن كافة إيرادات الدولة الليبية وحقوق الشركاء الأجانب موثقة توثيقا دقيقا ومحتجزة في حسابات المؤسسة لدى المصرف الليبي الخارجي.

ونوهت المؤسسة إلى أنها لن تقوم بتحويل الإيرادات في حساب المصرف المركزي حتى تكون لديه شفافية واضحة أمام الشعب الليبي عن آلية صرف الإيرادات النفطية خلال السنوات السابقة، وعن الجهات التي استفادت من هذه الإيرادات بالعملة الأجنبية والتي تجاوزت في مجموعها 186 مليار دولار خلال الأعوام التسع الماضية، مؤكدة أن تعنت المركزي وعدم الالتزام بالشفافية خلقا مناخا مناسبا لإقفال النفط حيث استخدمت سياساته كذرائع للمقفلين، على حد تعبير البيان.