والي إقليم غرب دارفور: 4 آلاف شخص يحملون السلاح داخل ليبيا

والي إقليم غرب دارفور: 4 آلاف شخص يحملون السلاح داخل ليبيا

قال والي إقليم غرب دارفور محمد عبد الله الدومة إن هناك ما بين ثلاثة إلى أربعة آلاف شخص من أبناء دارفور يحملون السلاح داخل ليبيا.

وأوضح الدومة في حوار مع صحيفة إندبندنت عربية، أنه لا يوجد ما يؤكد أنهم يتبعون حركات سودانية مسلحة، مشيرا إلى أنهم لن يسمحوا بدخول أي أفراد أو مجموعات مسلحة إلى حدودهم حتى لا يؤثروا على الوضع الأمني.

وأضاف والي إقليم غرب دارفور، أن تجارة البشر مازالت مستمرة على الحدود لكن بأعداد أقل من السنوات الماضية، بسبب وجود قوة عسكرية تتمركز على طول الحدود وفق تعبيره.

هذا، وقال الأحد وزير الخارجية السودانية عمر قمر الدين في حوار مع صحيفة الشروق المصرية، إن استقرار ليبيا أمر مهم للغاية، لأنه يصب في اتجاه استقرار إقليم الساحل والصحراء ومنطقة شمال إفريقيا بأكملها.

وأجرت مطلع الشهر الجاري منظمة هيومن رايتس ووتش تحقيقا مطولا عن تجنيد الإمارات لحراس أمن سودانيين وخداعهم للعمل في ليبيا دعما لمليشيات حفتر، وأكدت أنها أجرت مقابلات مع عدد من السودانيين المغرر بهم من قبل شركة بلاك شيلد للخدمات الأمنية.

وجاء في التقرير أن عددا من السودانيين تلقوا تدريبات عسكرية في إحدى المعسكرات بالإمارات العربية المتحدة قبل أن يجري نقلهم إلى ليبيا وتحديدا إلى رأس لانوف، لافتة إلى أن المهمة التي تخطط لها أبوظبي كانت قصيرة وانتهت بسرعة بعد افتضاح أمرهم، مما اضطر شركة بلاك شيلد إلى إعادة السودانيين إلى الإمارات ومنها إلى الخرطوم وتقديم اعتذار مبهم حسب وصف المنظمة.