صنع الله: مساعي لتشكيل قوة حماية جديدة للمنشآت النفطية

صنع الله: مساعي لتشكيل قوة حماية جديدة للمنشآت النفطية

قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله إن هدفهم إنشاء قوة حماية جديدة تضم خليطا مدنيا وعسكريا وفقا لمعايير محددة.

وأضاف صنع الله في مؤتمر صحفي مع المبعوثة الأممية بالإنابة ستيفاني وليامز، أن سيجري تأمين المنشآت النفطية عبر 3 قوى، مكونة من الأمن الصناعي و قوة حماية جديدة والجيش، وفق تعبيره.

وتابع أن رئيس قوة الحماية النفطية ستكون تبعيته لمؤسسة النفط ووفقا للكفاءة، لافتا إلى أن المؤسسة مرنة في التعامل مع الظروف الراهنة وتعمل على حماية العاملين في قطاع النفط بطريقة مثالية “فاستقرار النفط يحفز النشاط المحلي”.

من جهتها قالت وليامز إنهم سعداء بتوحيد عمل حرس المنشآت النفطية لحماية قوت الليبيين وإن الأمم المتحدة تدعم الشركات النفطية التي تساهم في إنتاج النفط الليبي وفقا للسيادة الليبية.

وذكرت المبعوثة: “نعمل على توفير الدعم لتوحيد حرس المنشآت بعد الانقسام الذي شهدته ليبيا السنوات ونعمل على تحقيق الشفافية فيما يتعلق بالإيرادات الليبية بإشراف أممي”.

وزادت وليامز: “جئنا إلى البريقة بعد ليلة طويلة انتهى خلالها ملتقى الحوار الوطني الليبي الذي حدد موعدا للانتخابات في ليبيا يوم 24 ديسمبر 2021 وقد وصلنا في حوار تونس إلى خارطة طريق تضمن توحيد المؤسسات الليبية ومرحلة انتقالية جديدة”.

وواصلت أن المشاركين في حوار تونس اتفقوا على آلية من سيترشح للمجلس الرئاسي وأن القرارات الآن تصدر عن الليبيين عبر الحوار و”سنواصل النقاش افتراضيا الأسبوع القادم”.

وطالبت المبعوثة بإقرار الفصل الثاني من ميزانية المؤسسة الوطنية للنفط خاصة بعد حالة القوى القاهرة عن الحقول النفطية مؤخرا، لافتة إلى أن زيادة إنتاج النفط يحتاج إلى ميزانية وبنية تحتية.