مبعوث ليبيا لدى الأمم المتحدة الطاهر السني
مبعوث ليبيا لدى الأمم المتحدة الطاهر السني

السني: البرعصي قتلت لانتقادها مليشيات حفتر وأبنائه ونطلب تحقيقا دوليا

قال مندوب ليبيا بالأمم المحدة الطاهر السني مخاطبا المحكمة الجنائية إن الناشطة حنان البرعصي قتلت في قلب بنغازي لانتقادها مليشيات حفتر وأولاده.

وطالب السني المحكمة الجنائية الدولية في جلسة بمجلس الأمن، بالتحقيق في مقتل الناشطة حنان البرعصي على يد المليشيات في بنغازي.

كما دعا مندوب ليبيا الأممي في الجلسة نفسها المخصصة للاستماع إلى إحاطة المدعية العامة بالجنائية، إلى العمل على استصدار مذكرات قبض ضد مرتكبي جرائم ترهونة وآمريهم وداعميهم داخليا وخارجيا.

من جهة أخرى، أكد السني أمام مجلس الأمن أن أي نتائج للحوار دون إرساء مبدأ المحاسبة والعدالة لن تحقق مصالحة حقيقية.

وفي سياق ردود الفعل، عبر السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوفيتشا عن موقف بلاده من الجريمة الأخيرة في بنغازي، قائلا :”مصدومون ومذعورون من حادثة القتل الجبان لحنان البرعصي في بنغازي ونطالب بمحاسبة الجناة”.

من جهتها، عبرت سفارة الولايات المتحدة عن صدمتها وقلقها البالغ إزاء مقتل المحامية حنان البرعصي في مدينة بنغازي، لافتة إلى أنها تتابع عن كثب التقارير الإعلامية التي تفيد بأن حنان البرعصي التي عملت بهمة ونشاط لمحاربة الفساد في ليبيا، قد قتلت اليوم في بنغازي، وفق وصفها.

وشددت السفارة على أنه لا ينبغي التسامح مع إسكات أصوات الناشطين السلميين، مكررة التزامها القوي بالسماح لجميع الليبيين بالتعبير عن آرائهم حول مستقبل بلدهم، مطالبة السلطات الليبية بالتحقيق في جريمة القتل هذه وتقديم جميع المسؤولين عنها إلى العدالة.

من جهتها، قالت منظمة العفو الدولية إن المحامية حنان البرعصي اغتيلت بعد يوم من إعلانها عزمها نشر فيديو عن فساد صدام بن حفتر.

ودانت المنظمة في بيان لها اغتيال المحامية حنان البرعصي المعروفة بـ”عزوز برقة” قائلة إنها دأبت على “انتقاد عدد من الأفراد المرتبطين بالمجموعات المسلحة في شرق البلاد”.

وذكرت العفو الدولية أن حنان تلقت عدة تهديدات بما فيها التهديد بالقتل لها ولابنتها على خلفية تلك الانتقادات، مطالبة قوات حفتر بالتحقيق بشكل عاجل في الحادثة وتقديم المسؤولين إلى العدالة.

هذا، واغتال مسلحون الناشطة حنان البرعصي “عزوز برقة” في شارع 20 وسط بنغازي بعد بث مباشر لها تنتقد فيه حكم العائلة وحفتر وأبناءه وتهاجم مليشياته وتتحدث عن جرائمهم.

وجاء عن مصادر للأحرار أن 3 سيارات يستقلها مسلحون أطلقوا النار على الناشطة حنان البرعصي أثناء خروجها من سيارتها في شارع عشرين.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماع تسجيلا مرئيا يظهرجثمانا مغطى لـ”عزوز برق” وسط شارع عشرين بقلب بنغازي، بعد عملية اغتيالها.

وخرجت البرعصي في بث مباشر سبق الاغتيال تتحدث فيه عن محاولة مسحلين (مليشيات حفتر) قتل ابنتها، وتوعدتهم بالملاحقة، ووصفتهم بأوصاف عدة.

وتعهدت “عزوز برقة” بعدم ترك نضالها، ووصفت أولئك المسلحين الذي حاولوا اغتيال ابنتها بذيول الدواعش، وقالت إنهم حتى لو قتلوا ابنتها فإنها لن تترك الوطن، وفق تعبيرها.

ورفضت البرعصي في البث المباشر نفسه حكم العائلة متوجهة بهذا الخطاب إلى حفتر في سياق حديثها عن ابنيه صدام وخالد، مؤكد معارضتها رفض أقارب المسؤولين للمناصب، حسب تعبيرها.

وقالت “عزوز” برقة إنها لا تخشى من صدام حفتر على غرار من يهددها به ويصفه لها بالخط الأحمر ناعتة إياهم بالمنافقين المتملقين، وفق تعبيرها، وذلك قبل دقائق من تعرضها للقتل وسط المدينة.

وخرجت حنان البرعصي في 7 نوفمبر في تسجيل مرئي يظهر طلقات الرصاص التي تعرضت لها سيارة ابنتها على يد مسلحين أوقفوها وسرقوا ممتلكاتها.

ونعتت “عزوز برقة” المسلحين بأنهم جبناء، وقالت إن قيافتهم –على لسان ابنتها- تعود لشخص عسكري من الجيش (مليشيات حفتر)، وفق تعبيرها.

كما اتهمت “عزوز برقة” في تسجيلات مرئية مليشات حفتر بإرتكام جرائم تتعلق بشرف بنات المدينة ونشرت فيديوهات في أوقات متفرقة لفتيات عدة ضحايا يتحدثن عن تعرضهن للاغتصاب على يد أتباع حفتر ومنتسبين إلى مليشياته ومن بينها في مقر البحث الجنائي، وفق قولهن.