الهجرة عبر المتوسط
الهجرة عبر المتوسط

الهجرة ومساعي احتوائها تعكس مقاس أزمة ليبيا

تتفاقم أزمة الهجرة وتتضاءل على قدر الانشغال بها وعنها حسب مقاس الأزمة الليبية، وتعود الظاهرة إلى محاولة الدخول في قائمة أولويات حكومة الوفاق على غرار الضفة الأخرى المقابلة من أوربا، ويسعى الطرفان لاحتوائها بالقدر المتا ح في جدول اهتماماتهم.

مذكرة التفاهم الإيطالية.. لجنة مشتركة

تواصل الدول الأوروبية المطلة علينا التعامل مع الظاهرة من زاوية دول المعبر وعلى رأسها ليبيا، وخلصت بـ2 نوفمبر الجاري وزراة الداخلية مع مملثين من حكومة إيطاليا إلى الاتفاق على تشكيل لجنة مصغرة من الجانبين من أجل تغيير مذكرة التفاهم المبرمة بين البلدين إزاء الهجرة إلى صيغة أخرى توافقية أكثر.

وجاء عن الوزارة أن اللجنة من مهامها الخروج بمشروع يلبي مطالب الطرفين مع الاحترام الكامل لسيادة البلدين لمعالجة شاملة لظاهرة الهجرة غير الشرعية، وبما يكفل عدم المساس بسيادة الدولة الليبية على أراضيها، وفق تعبيرها.

موجات متواصلة

تزاد الظاهرة تأثيرا على المنطقة وكل دولة مجاورة تتأثر بنسب متفاوتة وتتعامل حسب صلاحياتها، إذ أكدت بـ3 نوفمبر وزارة الدفاع التونسية أن ثلاث وحدات بحرية تابعة لجيش البحر أنقذت واحدا وثلاثين مهاجرا غير نظامي من جنسيات مختلفة أبحروا من السواحل الليبية.

وأوضحت الوزارة في بيان لها أن المهاجرين كانوا على متن قارب أوشك على الغرق بعد تسرب المياه إليه على بعد حوالي اثنين وثلاثين كيلومترا شمال منطقة رأس جدير، وأن الجهات المعنية توجهت بهم إلى ميناء جرجيس حيث تسلمتهم وحدات الحرس الوطني بالمكان لإتمام الإجراءات القانونية في شأنهم.

برنامج الترحيل الطوعي.. 4800 عالقا

في المقابل، أعلنت الاثنين المنظمة الدولية للهجرة، ترحيلها 161 مهاجراً من بنغلادش والهند إلى بلدانهم، من أصل 4800 آخرين مسجلين لديها ضمن برنامج العودة الطوعية.

كما أعلنت في اليوم نفسه الإدارة العامة لأمن السواحل التابعة لوزارة الداخلية صباح الأحد ضبطها قوارب تقل 118 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة منهم 6 نساء وبينهم طفل واحد.

هجرة أبناء البلد

ولقي بمطلع أكتوبر شقيقان من مدينة بنغازي مصرعهما جراء غرق قارب للهجرة غير النظامية قبالة سواحل مدينة بن جواد غرب بنغازي أثناء محاولتهما الهجرة إلى إيطاليا رفقة ثمانية أشخاص آخرين من جنسيات أخرى.

وأوضح المصدر أن القارب الذي استقله الشقيقان انطلق من سواحل منطقة قمينس التي تبعد عن بنغازي نحو أربعين كليومترا باتجاه الغرب، مشيرا إلى أن فرق الإنقاذ انتشلت ست جثث فقط ومازال البحث جار للعثور على الباقين.

مالطا تشيد بعلاقتها مع ليبيا ضد الظاهرة

من جهة أخرى، صرح الاثنين وزير الخارجية المالطي إيفاريست بارتولو أن بلاده منعت حوالي خمسة آلاف مهاجر من مغادرة ليبيا عبر البحر الأبيض المتوسط للوصول إلى أوروبا، بسبب تعزيز علاقات مالطا مع ليبيا خلال الأشهر الماضية.

وأضاف بارتولو في مؤتمر صحفي الأحد أن مالطا ستحافظ على موقف حازم من أجل مشاركة جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في عبء الهجرة غير الشرعية لأولئك المهاجرين الذين لديهم الحق في طلب اللجوء بينما لا يتم إعادتهم إلى بلدهم.

ضحايا أزمات دول المصدر والمعبر والمهجر

ولم يتوقف عداد الضحايا من الغرقى، فكما أنقذ في 26 أكتوبر خمسة مهاجرين غير نظاميين من قبل حرس السواحل بعد غرق قاربهم قبالة، انتشل ثلاث جثث تعود إحداهما لإمرأة.

وقبلها بأيام أعلنت منظمة الهجرة الدولية إنقاذها خمسة عشر مهاجرا في حادث غرق قارب قبالة سواحل ليبيا ونقلت عن خمسة ناجين أنقذهم الصيادون أن المهاجرين كانوا قبالة صبراتة إضافة إلى اعتراض أكثر من سبعين مهاجر آخرين وإعادتهم إلى ليبيا من قبل خفر السواحل الليبي.

هذا، وأعلن بـ22 أكتوبر رئيس المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا فيديريكو صودا ومنظمة ميديتيرانا الإنسانية على تويتر وفاة 15 مهاجرا في حادث غرق قارب قبالة سواحل صبراتة وفقا لخمسة ناجين أنقذهم الصيادون، فضلا عن اعتراض أكثر من 70 مهاجر آخرين وإعادتهم إلى ليبيا من قبل خفر السواحل الليبي؛ وفق قوله.

انتقادات لا تعادل مع الرقم الحقيقي

وانتقدت المنظمة غير الحكومية في تغريدة لها على تويتر استثمار وكالة فرونتكس 100 مليون يورو أخرى في طائرات دون طيار لـرصد الحدود في منطقة وسط البحر الأبيض المتوسط؛ كونها لم تساهم في حماية أرواح المهاجرين.

وورد سابقا عن المنظمة أن إجمالي المهاجرين الذين جرى إنقاذهم من بداية العام الحالي تجاوز 9400 مهاجر، فيما لقي 184 مهاجرا حتفهم؛ وتجاوز عدد المفقودين 247.