أعضاء من مجلسي الدولة ونواب طبرق يلتقون غدا بالمغرب

أعضاء من مجلسي الدولة ونواب طبرق يلتقون غدا بالمغرب

أفاد مصدران للأحرار من مجلسي الدولة والنواب بأن ممثلين عن الجسمين سيلتقون غدا في بوزنيقة بالمغرب، وذلك وسط ترتيبات لحوار تونس بـ9 نوفمبر وحديث عن تعارض للمسارات.

وأوضح عضو من النواب فضل عدم الكشف عن هويته أن الاجتماع المزمع في المغرب هدفه ليس قطع الطريق على اجتماع تونس بل لوضع توافقية بين وفدي الحوار.

كما لفت المصدر نفسه أن الدعوة إلى اجتماع بوزنيقة جاءت بطلب من الوفدين التابعين لمجلسي الأعلى للدولة والنواب والحكومة المغربية.

وأكد المعلومة ذاتها عضو بمجلس الدولة فضل عدم الكشف عن هويته وجاء عنه أن 13 عضوا من الدولة يقابلهم 13 عضوا آخرين من نواب طبرق سيلتقون خلال هذا الأسبوع في المغرب.

المغرب.. مسودة اتفاق قبيل الاعتماد

ووقع في الـ5 أكتوبر وفدا المجلس الأعلى للدولة ومجلس نواب طبرق في بوزنيقة المغربية على تفاهمات بشأن معايير وآليات اختيار المناصب السيادية، ووقع الطرفان على محضر الاتفاق ليرجع كلا الفريقين ويعرضه على مجلسه للتصويت.

وجاء في 7 أكتوبر عن عضو وفد حوار بوزنيقة عن مجلس الدولة علي السويح، إن تفاهمات المغرب ليس اتفاقية وإنما توقيع على محضر الاتفاق ليرجع كلا الفريقين ويعرضه على مجلسه.

وأوضح السويح أن المجلس الأعلى للدولة سيراجع المحضر ويعرضه على التصويت وكذلك مجلس نواب طبرق، دون تحديد مدة زمنية معينة للرجوع إلى المغرب.

حوار تونس الجامع.. شروط وعقوبات

واستبقت البعثة الأممية حورا تونس باشتراطها الإمضاء على تعهد بعدم تولى صاحبه أية مناصب قيادية في السلطة المقبلة كما لوحت وليامز بعقوبات أمام المعرقلين وهددت بأن البعثة ستحاسب كل من يعيق مسار الحوار.

وأطلقت البعثة على حوار تونس لقب الجامع لتوسع قاعدة المشاركين وجاء عنها في كلمتها الختامية بالاجتماعات الأولية بالخصوص أنه في يوم 9 نوفمبر ستعقد اجتماعات تقابلية مباشرة وستركز هذه الجولة على سبل وآليات ومعايير توحيد السلطة التنفيذية.

خريطة ما بعد تونس

وذكرت وليامز في كلمتها بـ26 أكتوبر أن المرحلة المرحلة المذكورة يتبعها إنجاز خريطة طريق سيجري وضعها بالتشارك “معكم، تهدف الى الوصول الى تحسين خدمات المواطن والبدء بالتحضير للانتخابات المقبلة على أرضية دستورية صلبة تؤدي الى إيجاد شرعية وهيكلية دائمة للعملية السياسية في ليبيا”.

وورد سابقا عن وليامز في مقابلة تلفزيونية أن الحوار السياسي الذي سيجري في تونس مطلع شهر نوفمبر بين الفرقاء الليبيين، سيبحث موعد إجراء الانتخابات في ليبيا وآلية تنفيذها وأن فريقا من الممثلين المشاركين جرى اختيارهم عن طريق انتخابات داخلية بمجلسي الدولة والنواب، والفريق الآخر جرى انتقاؤه من قبل البعثة الأممية في ليبيا.