غوتيريش يشيد بالتزام الجزائر بالتسوية النهائية للأزمة الليبية

غوتيريش يشيد بالتزام الجزائر بالتسوية النهائية للأزمة الليبية

أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش بالدور الجزائري في ليبيا، والتزامها التام بالمساهمة في التسوية النهائية للأزمة.

وأعرب غوتيرش في مباحثات أجراها مع وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم عبر تقنية التواصل المرئي، عن أمله في مواصلة عمل الجزائر لصالح ليبيا، في معرض مباحثة الجانبين لمستجدات الوضع في ليبيا.

ورحبت في العاشر من أكتوبر وزارة الخارجية الجزائرية بتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا بين اللجنة العسكرية 5+5 في جنيف برعاية أممية الجمعة، لافتة إلى أنه بارقة أمل حقيقية لإنجاح مسار الحوار الوطني الشامل في ليبيا.

ودعت خارجية الحزائر كافة الأطراف الليبية إلى الالتزام بتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار وتطبيقه بصدق وحسن نية، وضرورة الوصول إلى تسوية سياسية عبر حوار ليبي- ليبي يقود إلى إقامة مؤسسات سياسية شرعية وموحدة عبر انتخابات نزيهة وشفافة لإنهاء الأزمة في ليبيا.

وخلصت محادثات جنيف الأيام الماضية التي مهدت لها حوارات الغردقة إلى توقيع اللجنة العسكرية 5+5 اتفاقا على وقف دائم لإطلاق النار مع الإخلاء العسكري لخطوط التماس وخروج المرتزقة في مدة أقصاها ثلاثة شهور فضلا عن تجميد اتفاقات التدريب العسكري إلى حين تسلم الحكومة الجديدة عملها.

ويتضمن الاتفاق أيضا تأمين غرفة أمنية مشتركة المناطق التي جرى إخلاؤها من الوحدات العسكرية والعمل على الحد من الخروقات المتوقعة والتوجه إلى دمج وتفكيك وتأهيل الكتائب وفتح المعابر البرية والمجال الجوي وتأمينها مع التنسيق لتبادل الأسرى وإعادة هيكلة حرس المنشآت ووقف خطاب الكراهية.